كشف رئيس لجنة التجارة عبر الحدود، ووكيل المحافظ لتيسير التجارة بالجمارك السعودية فيصل البداح أن البرامج التي أطلقتها الجمارك بالتعاون مع شركائها في العمل الجمركي والإصلاحات التي عملت عليها، أسهمت خلال النصف الأول من العام الحالي 2018 في إنهاء الإجراءات الجمركية لأكثر من 1.373.000 بيان جمركي، موضحاً أن حجم البضائع الواردة والصادرة خلال المدة المشار إليها تجاوز 66 مليون طن بقيمة بلغت (365,715,910,000) ريال.

وبين أن أكثر من 80% من البيانات الجمركية يتم فسحها في متوسط 24 ساعة، وأن العديد من الشحنات يتم فسحها عن طريق الفسح المباشر وذلك قبل وصولها للمنفذ الجمركي، وأكد البداح أن الإصلاحات التي قامت بها الجمارك السعودية بالتعاون والتنسيق مع شركاء العمل الجمركي أسهمت في تحقيق أهداف برنامج الفسح خلال 24 ساعة الذي أطلقته الجمارك أواخر العام الماضي، حيث كان لتقليص المستندات اللازمة للاستيراد والتصدير، والتقديم المسبق للبيانات بالغ الأثر في تحسين آلية الإجراءات الجمركية وجعلها أكثر مرونة، موضحاً أن من أبرز الإصلاحات التي تحققت خلال الفترة الماضية إصدار دليل مزاولة مهنة التخليص الجمركي الجديد والذي تضمن العديد من التعديلات كان من أهمها السماح بإصدار رخص مزاولة مهنة التخليص الجمركي للشركات، بالإضافة أن هذه التعديلات التي أُجريت على الدليل ستُسهم في مراقبة نشاط التخليص الجمركي على حركة البضائع الواردة والصادرة والعابرة، كما أنه سُيسهم في الحدّ من المخالفات الجمركية ومعالجة الخلافات التي قد تحدث عند ممارسة النشاط.

وحول المبادرات المتعلقة بتيسير إجراءات التجارة والتصدير أوضح أنه تم تعديل إجراءات مناطق الإيداع بحيث تم السماح للمصدرين المحليين باستخدامها كمنطقة تخزين، مشيراً إلى مساهمة المنظومة الوطنية للاستيراد والتصدير "منصة فسح" التي تم إطلاقها مؤخرًا من خلال عمل تكاملي يضم أكثر من 25 جهة حكومية في تحقيق نتائج إيجابية على مستوى تطوير إجراءات الفسح، حيث يأتي أبرز أهدافها أتمتة إجراءات التجارة عبر الحدود، بالإضافة إلى بناء نافذة موحدة متكاملة لتبادل البيانات إلكترونيًا مع الجهات ذات العلاقة، كما أن من شأن هذه الخدمات أن ترفع مستوى الشفافية في عمليات التخليص الجمركي والاستيراد والتصدير، كما أتاحت "منصة فسح" متابعة المعاملات مباشرةً وإنهائها دون مراجعة لجهات الفسح.

وفي ذات السياق أشار البداح إلى الخطوة الرائدة التي قامت بها الجمارك مؤخرًا بالتعاون مع الشريك الاستراتيجي "شركة تبادل"، وشركات أُخرى ذي خبرات عالمية مثل "شركة آي بي إم التقنية" و"ميرسك المختصة في النقل البحري" والمتمثلة في تطبيق تقنية "بلوك شين" "Block chain" وذلك في الموانئ البحرية، والتي تُعد من أبرز التقنيات المستحدثة في مجال تخزين التعاملات الرقمية عبر شبكة الإنترنت والتحقق من صحتها وترخيصها وتأمينها بأعلى درجات الأمان والتشفير وذلك لتحسين ورقمنة الشحنات البحرية حيث تعمل هذه التقنية على تسريع وتسهيل عمليات الموانئ بسرعة وأمان وموثوقية ومستوى تشفيري عالي، وأفاد أنه جاري العمل حاليًا على عدة مشاريع من أهمها تحسين إجراءات الإعفاءات والقيود، وتطوير الخدمات اللوجستية، وأتمتة المزيد من الإجراءات الجمركية، مؤكدًا أن تطوير آلية الاستيراد والتصدير التي تعمل عليها الجمارك بشكل دؤوب مع شركائها ستدعم تحقيق تحسين ترتيب المملكة في محور "التجارة عبر الحدود" والذي يُعد أحد أهم المحاور الهامة في تقرير ممارسة الأعمال الصادر عن مجموعة البنك الدولي.