لقد شقّ الملك سلمان - أيده الله - طريق الإصلاح الحضاري المؤسس على التعاليم الإسلامية والمبادئ والقيم الإنسانية العليا والانفتاح الحضاري بعزم وحزم ورؤية مستنيرة وأمل شجاع متوجهاً نحو المستقبل، حيث تقتحم بلادنا حضارة العصر وتمارس فعل العصر..

هنالك الكثير الذي يدفعنا للحديث عن سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - فالخيط الذي يشد هذا الحديث بعضه إلى بعض ويربط بين أجزائه هو أن التنمية عند سلمان بن عبدالعزيز هي الإنسان؛ به تبدأ وإليه تنتهي، فهو غايتها النهائية كما أنه محركها. هذه المعادلة أعطت هذا الوجود المستقر والمتوازن في المقومات الذاتية للشخصية السعودية لترتقي بالإنسان السعودي إلى مصاف الأمم المتحضرة فالإنسان والوطن متلازمان في منهج سلمان بن عبدالعزيز، لذلك فهو - حفظه الله - حاضر في الحياة اليومية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والإنسانية لآلاف بل لملايين الناس، فهو أحد الحكام القلائل الذين يتداخلون مع الناس تداخلًا عفويًا تلقائيًا يسير سيرتهم ويحيا حياتهم ويمتزج بطبائعهم.

يقول د. زين العابدين الركابي في معرض حديثه عن شخصية الملك سلمان: إذا تحدثت مع سلمان بن عبدالعزيز في موضوع ما فلا تكاد تنطق بالعبارة الأولى حتى يدرك ما تريد ويستفيض فيه.. سواء كان الموضوع سياسيًا أم اجتماعيًا أم إعلاميًا أم ثقافيًا.

ولذلك عندما تحرك الملك سلمان - حفظه الله - في كل الاتجاهات صنع أشكال الحياة ودارت عجلة الفعل.

فالملك سلمان قائد عالمي ومن أكثر الشخصيات العالمية التي سجلت حضورًا بارزًا على المستوى الاجتماعي والاقتصادي والثقافي والإنساني والبنائي.

وكان بالإضافة إلى عبقريته القيادية ذا حس حضاري خارق وضع أنظاره - منذ وقت مبكر - على هدف التحول الحضاري، فبدأ مشروعه الكبير تحويل الرياض إلى مدينة عالمية، فقد أراد - حفظه الله - أن يختزل في أعوام قصيرة ما استغرق الحضارة الحديثة التي سبقتنا، فكانت الإرادة والعزيمة والفعل وراء بناء هذه المدينة، ولا تسأل إلى أي مدى كانت الرياض تأخذ من جهده وفكره واهتمامه الشخصي، إن نظرة واحدة لهذه المدينة تؤكد مدى التوسع الهائل، فما حدث للرياض هو بكل المقاييس فوق مستوى التصور.

فقد سجلت هذه المدينة أكبر عملية تطويرية تنموية يعرفها العالم الحديث، كان البناء يتلاحق بإيقاع سريع، وكان سلمان بن عبدالعزيز يريد لهذه المدينة أن تدخل حضارة العصر من الباب العريض، ولذلك فإن الذي صار ويصير للرياض يكاد أن يكون غير ممكن - بتقدير الله - إلا بوجود شخصية سلمان بن عبدالعزيز.

لقد ارتبط اسم سلمان بن عبدالعزيز بهذه المدينة ارتباطًا حضاريًا ومستقبليًا، وعند ذلك صارت الرياض إحدى أهم عواصم العالم من حيث التطور والنمو والثقل الثقافي والاقتصادي والحضاري، فقد اختزلت الرياض في أعوام قصيرة ما مر على كبريات المدن العالمية أعوامًا طويلة.

ولذلك فالرياض اليوم تخرج إلى العالم متحدثة بصوتها وصمتها وبعمارتها وطعمها ولونها ونكهتها متحدثة كيف تكون المدائن رموزًا لعوالم وأناس وأشياء ومعانٍ وقيم وبنفس الروح والفعل تصاعدت رؤيته - حفظه الله - لتشمل الوطن كله.

فقد كان - حفظه الله - منذ توليه مقاليد الحكم حاملاً معه توجهًا حضاريًا مستقبليًا فريدًا، ومنذ البداية أظهر اهتمامه الشخصي والكبير بمنظومة الإصلاح الحضاري الشامل، حيث وجدت هذه البادرة الملكية الكريمة منتهى الحفاوة والتقدير، وهذا يدل على بعد حضاري وعصري يضاف إلى مكونات الصور لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز كشخصية عالمية ذات أدوار متعاظمة.

يقول د. مجيد خدوري، وهو بالمناسبة إحدى الشخصيات البارزة في الأوساط الأكاديمية في الولايات المتحدة الأميركية: لا أعتقد أنه حدث بعد الحرب العالمية الثانية تطور لدولة ما في العالم كالذي حدث للمملكة، لقد أصبحت المملكة قوة اقتصادية وسياسية مؤثرة في منطقة الشرق الأوسط، بل أصبحت تؤثر على مجريات الأحداث في العالم وأن أنظار العالم وبالذات العالم الغربي كثيرًا ما تأخذ برأي المملكة في الشؤون الاقتصادية العالمية وبالأخص الشرق الأوسط.

ويقول د. الكلس أنوكون أستاذ الإدارة بجامعة جورج واشنطن: رغم دراستي المتواصلة للتقدم الاقتصادي في المملكة إلا أن التطور الذي حدث في البنية الاقتصادية السعودية أكبر بكثير من المعلومات والإحصاءات والأدلة التي توفرت لدي.

لا شك أن تلك النهضة الحضارية التي تهيأت للمملكة تعود إلى الدور الذي اضطلع به الملك سلمان بن عبدالعزيز لبناء دولة حديثة مزدهرة.

ومع إطلالة هذه المرحلة التاريخية المهمة فقد حان الوقت لنستنطق أقلامنا لرواية وتحليل واستقراء وتوثيق قصة الإصلاح التي دارت عجلتها بكامل قوتها وصارت ممارسة يومية تؤخذ مبادرة لا تقليدًا أو محاكاة وفق منهج حضاري ومنظور صحيح يعبر عن آمال وتطلعات وطموحات الإنسان السعودي لارتياد آفاق الحضارة.

واليوم تقف بلادنا على عتبة العصر الحديث لتأخذ مكانها وسط الصفوف، والإصلاح في هذه اللحظات التاريخية يأخذ حجماً وأهمية يفوقان كل اعتبار آخر؛ لأنه يخرج بأمة كاملة إلى مرحلة الآفاق الجديدة.

لقد شقّ الملك سلمان - أيده الله - طريق الإصلاح الحضاري المؤسس على التعاليم الإسلامية والمبادئ والقيم الإنسانية العليا والانفتاح الحضاري بعزم وحزم ورؤية مستنيرة وأمل شجاع متوجهاً نحو المستقبل حيث تقتحم بلادنا حضارة العصر وتمارس فعل العصر، ولابد أن ننظر إلى هذه المهمة التاريخية التي يضطلع بها خادم الحرمين الشريفين نظرة هادئة، نظرة تتجاوز رمزيتها إلى جوهرها وتخترق شكلها إلى محتواها.

  • فماذا يعني هذا الإصلاح الحضاري؟

يعني أن بلادنا عاقدة العزم - بإذن الله - على أن تختزل في أعوام قصيرة ما استغرق الحضارة الحديثة التي سبقتنا أعوامًا طويلة، وأننا أمة تستطيع أن تستفيد فائدة واعية من مقدراتها البشرية، وأننا مصممون على دخول دنيا العلم والتكنولوجيا، وأنه لم تعد هنالك حواجز أو حدود أو سدود تستطيع أن تجهض طموحاتنا، وأن كل الإنجازات التي كانت في مستوى الأحلام في أمس قريب صارت اليوم في متناول اليد.

وتلك هي قصة التحول الوطني ورؤية 2030 التي يجب أن تسجل بإعجاب وتروى للأجيال، فالتحولات السريعة التي حدثت والتي هي في الواقع ميلاد جديد لزمن أتى كانت إنجازًا باهرًا بكل المقاييس.

وربما يمر المؤرخون الاجتماعيون اليوم على حركة التحول الحضاري مرورًا عابرًا، ولكنها يجب أن تحظى بمزيد من اهتمامنا خصوصًا الباحثين في علم الاجتماع الحضاري، إذ إنها بداية مهمة لتحول حضاري في التاريخ السعودي الحديث سواء على صعيد بناء المجتمع أو العلاقات الإقليمية والعالمية أو التحولات الحضارية.