تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، أمير المنطقة الشرقية، دشن صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز، نائب أمير المنطقة الشرقية، أمس بالخبر، ورشة العمل الأولى للأمراض غير المعدية والتي تنظمها جمعيات التحالف السعودي للأمراض غير المعدية، بمشاركة 9 جهات حكومية و8 جمعيات خيرية طبية، بهدف التعرف بشكل دائم على مشروعات الحكومة لمكافحة الأمراض غير المعدية والحد من انتشارها، ومناقشة توصيات منظمة الصحة العالمية والخطوات الواجب اتخاذها لتنفيذ تلك التوصيات، وكيفية التعاون بين الجهات الحكومية والقطاع الخيري والقطاع الخاص في ظل التوجه العام للمملكة والداعم للتعاون بين تلك القطاعات.

وأكد عبدالعزيز التركي رئيس مجلس التحالف السعودي للأمراض غير المعدية، تسخير كافة إمكانيات التحالف السعودي للأمراض غير المعدية لتحقيق كافة السياسات التي رسمتها القيادة للنهوض بالمجتمع ليصبح مثالاً يُحتذى به في السيطرة على الأمراض غير المعدية.

وقال خلال الافتتاح، إن رعاية سمو أمير المنطقة الشرقية، وحضور ونائبه لهذا الحدث ما هو إلا تأكيد من ولاة الأمر على أهمية دور المجتمع في بناء مملكتنا الحبيبة والسماح لنا كمؤسسات مجتمعية بالمشاركة في خدمة وطننا الغالي.

وأشار التركي، أنه في سبتمبر من هذا العام 2018م، سوف يُعقد بهيئة الأمم المتحدة الاجتماع الثالث عالي المستوى لمناقشة الخطوات المتخذة من حكومات الدول الأعضاء تجاه الأهداف التسعة التي طرحتها منظمة الصحة العالمية كخطة عمل حتى العام 2025م، وهذه الأهداف التسعة هي: خفض نسبة الوفيات المبكرة بنسبة 25 %، والوصول بنسبة زيادة الإصابة بالسكري والسُمنة إلى صفر %، وتوفير العلاج والمستلزمات الطبية وتقنيات العلاج لأمراض القلب والأمراض غير المعدية بنسبة 80 %، وخفض الإصابة بارتفاع ضغط الدم بنسبة 25 %، وخفض استعمال التبغ بنسبة 30 %، وخفض استهلاك الملح والصوديوم بنسبة 30 %، وحصول 50 % من المستحقين على الاستشارة الطبية والعلاج لمنع حدوث جلطات القلب والجلطات الدماغية، وخفض سوء استخدام الكحول بنسبة 10 %، وخفض الخمول الحركي بنسبة 10 %.