فاجأ العامل البنغالي جلال أصحاب الاستراحة التي يعمل بها في أحد أحياء مدينة حائل، بدعوتهم للعشاء على "عقيقة" مولودته التي رُزق بها مؤخراً.

وكان أصحاب الاستراحة يظنون أنها مجرد مداعبة منه، أو أنه سيحضر بعض الحلويات أو عشاءً بسيطاً من أحد المطاعم، وكانت المفاجأة عندما أحضر ذبيحة بقيمة 1200 ريال وهي ما يعادل راتبه شهر، إضافة إلى دعوته لعدد من أبناء جلدته لمساعدته في طبخ الوليمة والاستعداد للعزيمة من وقت مبكر لنفس اليوم.

كما أن جلال لم يقف عند دعوة أصحاب الاستراحة التي يعمل بها، بل وجه الدعوة لبعض الاستراحات المجاورة للعشاء، فرحاً بمولودته الأخيرة التي أطلق عليها اسم "فاطمة" بعد الاتفاق مع زوجته في بنغلادش على الاسم وكذلك أن تكون العقيقة في السعودية.

ويقول جلال الذي أمضى 18 عاماً في السعودية ويبلغ من العمر 39 عاماً، إنه يحمد الله على ما رزقه، حيث إن فاطمة تعتبر المولودة الرابعة وهي تأتي بعد ولدين وبنت، إضافة إلى أن زوجته أزالت أرحامها أثناء العملية، ما يعني عدم إنجابها مستقبلاً.

ويضيف جلال إنه يعتبر أصحاب الاستراحة ومعظم السعوديين كأهله، وهم أقرب إلى أصدقائه ومحبيه، وتربطه محبة ومواقف رائعة مع كثير من السعوديين.