لن ينسى المنتخب الأرجنتيني أبدًا أنه أول بطل لبطولة القارات التي انطلقت من الرياض أكتوبر 1992، على استاد الملك فهد الدولي، وتم اعتمادها من الفيفا بطولة رسمية بفكرة سعودية 100 %، وحقق المنتخب الأرجنتيني هذه البطولة في زيارته التاريخية الأولى للرياض، حيث فاز على منتخب ساحل العاج بطل إفريقيا بنتيجة كبيرة قوامها (0/4) ليقابل المنتخب السعودي بطل آسيا على نهائي البطولة، الذي كان قد تجاوز منتخب الولايات المتحدة بنتيجة (0/3) ليحتضن الاستاد واحدًا من أشهر النهائيات على مدى تاريخه، حيث اصطف (75) ألف متفرج خلف المنتخب السعودي أمام ثاني العالم 1990 وبطل كوبا أمريكا 1991، إلا أن منتخب التانجو لم يدع الفرصة لأي مغامرة سعودية؛ فانتهى اللقاء بفوز الأرجنتين (1/3)، ليسجل المنتخب الأرجنتيني اسمه في سجلات الفيفا كأول بطل لبطولة القارات.

وفي يناير 1995 عاد المنتخب الأرجنتيني مرة ثانية إلى الرياض في بطولة كأس القارات الثانية، إلا أن الزيارة لم تكن كسابقتها، فاكتفى بالمركز الثاني والميداليات الفضية بعد خسارته من الدنمارك في النهائي بهدفين دون مقابل، بعد أن تأهل متصدرًا مجموعته بفوز كاسح على اليابان بطل آسيا (1/5) ثم تعادل مع نيجيريا (0/0).

وغابت الأرجنتين أكثر من 17 عامًا لتعود مرة أخرى بكامل نجومها وظاهرتها ميسي إلى الرياض، ضمن لقاء ودي أمام الأخضر السعودي استضافه استاد الملك فهد الدولي أيضًا نوفمبر 2012، وانتهى اللقاء بالتعادل السلبي أمام حضور جماهيري سعودي كبير.

وغداً الخميس تعود الأرجنتين للمرة الرابعة إلى الرياض، ولكن هذه المرة في استاد الأمير فيصل بن فهد بعد ثلاث زيارات، لعبت خلالها (6) مباريات فازت في (3) وتعادلت في (2) وخسرت (1) وسجلت (12) هدفًا واستقبلت شباكها (4) أهداف.