الرياضة السعودية ومستقبلها القادم مع معالي المستشار الأستاذ تركي آل الشيخ، أو عفواً العودة القوية للرياضة السعودية خلال فترة وجيزة اختصر فيها كل شيء بالعمل الجاد والابتكار والمضي نحو الأمام والمستقبل بخطى متسارعة وواثقة، ولن أتحدث عن إنجازات رئيس مجلس إدارة الهيئة، والنقلة النوعية الكبيرة التي أحدثها في الرياضة السعودية؛ لأن نجاحاته واضحة للعيان منذ أن تسلم منصبه، وبدأ بقيادة دفة الرياضة السعودية وإنجازاته وثقت بتاريخ الرياضة السعودية، ولكني سأتحدث عن الرياضة بشكل عام، عن برامج هيئة الرياضة السعودية التي لا تحصى ولا تعد، والتي تمنيت ألا تنحصر بقيود كرة القدم فقط! كما أن على إعلامنا الرياضي أن يعمم اهتماماته ومتابعته ولا يحصرها في متابعة كرة القدم، فكل لعبة رياضية لها اهتمامها وعشاقها وتستحق المتابعة والتغطية، وأنا أثق تماماً بأن رئيس الهيئة يريد التميز بالعمل أو محاولة التميز وإبراز كل الألعاب، ولهذا شاهدنا المصارعين والملاكمين العالمين ونجوم التنس يستعرضون هنا. اقتراحاتي البسيطة هذه بشأن رياضتنا السعودية لا أتوقع بأنها جديدة بشكل كبير، ولكنني أثق بأنها نابعة من مواطن محب لبلده قبل أن يكون كاتباً أو عفواً كاتباً مازال في بداياته يبحر ويحاول أن يقدم شيئاً ولو يسيراً لرياضة وطنه.