قدمت التشكيلية منى الشيخ معرضها الشخصي الأول الذي حمل عنوان «فتنة القمر»، وأقيم في «صالة روافد» بالرياض، وتناولت حِكايتها مع القمر من خلال علاقة التأمل في الكون والسماء والتماس الجمال في كل شيء من حولنا، وأثر الصداقة التي تنشأ بين الإنسان وأي شيء من حوله بمجرد الالتفات إليه والتأمل فيه والشعور بجماله وصفاته..

المعرض يجسد علاقة الصداقة بين التشكيلية منى وبين القمر من خلال تأملها المستمر لجمال وأبعاد القمر.. عن هذه العلاقة تقول الشيخ: «منذ صغري وأنا كلما نظرتُ إلى السماء رأيت ذاك الذي فتنني جمالهُ وسحرني سناه وهو متربعٌ في السماء.. كأنهُ سيد النجوم.. كأنهُ ملك الكواكب.. يغيب.. ثم يعود ضئيلاً.. فيكبر يوماً بعد يوم.. حتى يكتمل بدراً.. ثم يتضاءل شيئاً فشيئاً حتى يتلاشىٰ.. لهُ عُدة أوجه.. وفي كل وجهٍ أراهُ جميلاً.. وحين يجنُ جنون الليل.. وتهيجُ شُجوني.. وأشعرُ بوحشتي.. أتأملهُ.. وأبوحُ له بمكنونات قلبي.. أخاطبهُ دون كلام.. ويواسيني بصمت صادقني وهو في السماء.. وصادقته وأنا في الأرض»..

وتضيف: «القمر.. هو صديقي الذي كلما غابَ عاد.. وكلما ابتعدَ اقترب.. وكلما أنارَ أظلم.. أرىٰ فيهِ كثيراً من صفاتي وتناقضاتي.. إنهُ صديقي الذي يُشبِهُني.. وأرىٰ انعكاسي فيه».

الجدير بالذكر أن المعرض لقي نجاحاً فاق كل التوقعات، ولقي صدى كبيراً على نطاق واسع، وكان من أبرز الحضور الفنانون والمتذوقون للفن وإعلاميون وكذلك أدباء.

من أعمال منى الشيخ