يرعى خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز مساء يوم الاثنين المقبل حفل تكريم الفائزين بجائزة الملك خالد للعام 2018 م، بفروعها الثلاثة «شركاء التنمية» و«التميّز للمنظمات غير الربحية» و«التنافسية المسؤولة»، وذلك بقاعة الأمير سلطان في فندق الفيصلية بمدينة الرياض.

وسبق أن أعلن الأمير فيصل بن خالد أمير منطقة عسير، رئيس هيئة جائزة الملك خالد، أسماء الفائزين بالجائزة للعام 2018م في فروعها الثلاثة حيث فازت مبادرة "الحصالة" لمؤسسها سعد الحمودي بالمركز الأول لجائزة الملك خالد فرع "شركاء التنمية"، عبر آلية التصويت الجماهيري الإلكتروني بموقع مؤسسة الملك خالد، فيما حصلت مبادرة "حملة آدم" لمؤسِستها شهد آل مقبل حلّت بالمركز الثاني، كما جاءت مبادرة "نادي كتابي" لمؤسسها عويد السبيعي في المركز الثالث.

والفائزين في فرع "التميّز للمنظمات غير الربحية" التي تُمنح للمنظمات غير الربحية المسجلة لدى وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، وحقق المركز الأول في هذا الفرع "جمعية الكوثر الصحية الخيرية"، فيما جاءت جمعية التنمية الأسرية بمنطقة المدينة المنورة "أسرتي" في المركز الثاني، كما حلّت "الجمعية النسائية الخيرية الأولى بجدة" في المركز الثالث.

وحصدت شركة هواوي السعودية المركز الأول في المتنافسين على فرع التنافسية المسؤولة، وحلّت الشركة الوطنية للصناعات البتروكيميائية (ناتبت) بالمركز الثاني، وفاز بالمركز الثالث مستشفى "الأطباء المتحدون"، حيث تمنح الجائزة للمنشآت المميزة في مجال الاستدامة.

يذكر أن جائزة الملك خالد تمنح سنوياً لتكريم ودعم الأفراد والمنظمات غير الربحية ومنشآت القطاع الخاص الرائدة في المبادرات والممارسات التنموية الاجتماعية، ويحصل الفائزون بها على شهادات تقديرية تتضمن مبررات نيلها، ودروعاً تذكارية، ومبلغاً مالياً يمنح لكل جائزة، يقدّر بمليون ريال لفرع "التميّز للمنظمات غير الربحية"، ونصف مليون ريال للمبادرات الثلاث الفائزة بفرع "شركاء التنمية"، أما الفرع الثالث فهو فرع "التنافسية المسؤولة"، وتمنح جائزته لمنشآت القطاع الخاص التي تطبق أفضل الممارسات في دعم التنمية المستدامة، والالتزام بالمسؤولية الاجتماعية التي من شأنها أن تعود على المجتمع بمنافع حقيقية وإيجابية.