أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس الخميس بأن وفداً فرنسيا وأميركياً زار منطقة عين عيسى الواقعة في القطاع الشمالي الغربي من ريف الرقة للاجتماع بقيادة قوات سورية الديمقراطية المعروفة باسم (قسد).

وقال المرصد، في بيان صحفي أمس، إن زيارة الوفد الفرنسي الاميركي تستهدف التباحث حول مصير شرق الفرات، في ظل التهديدات التركية وتلويح انقرة بعملية عسكرية ضد شرق الفرات.

وحسب المرصد، من المرتقب أن يخرج الطرفان بتفاهمات جديدة، حول المنطقة الواقعة في الشريط الحدودي ما بين نهري دجلة والفرات.

وأشار المرصد إلى أن القوات التركية لا تزال تواصل استهداف الشريط الحدودي ما بين نهري دجلة والفرات، على الرغم من تسيير القوات الأميركية لدوريات على طول الحدود السورية - التركية من مثلث الحدود السورية - التركية - العراقية على نهر دجلة، وصولاً لريف عين العرب (كوباني) الغربي على نهر الفرات.

وطبقا للمرصد، فإن مقاتلاً من قوات سورية الديمقراطية توفي جراء إصابته في الاستهدافات التركية المتجددة، ليرتفع إلى خمسة على الأقل عدد مقاتلي قسد وقوات الدفاع الذاتي الذين قتلوا جراء الاستهدافات التركية منذ 28 أكتوبر الماضي للشريط الحدودي ما بين نهري دجلة والفرات.