كشف الرئيس التنفيذي للوادي الصناعي بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية المهندس أيمن منسي، عن تحقيق الوادي الصناعي نجاحاً كبيراً في عدد المستثمرين منذ بداية العام الحالي، حيث حقق نمواً في المناطق المخصصة للإيجار بنسبة 3 أضعاف مقارنة بالعام السابق.

وقال المهندس أيمن منسي في تصريح صحفي بهذه المناسبة: "استقطب الوادي الصناعي أكثر من 110 شركات وطنية وإقليمية وعالمية مختصة في العديد من المجالات الصناعية، ونتطلع لأن يصبح الوادي الصناعي محطة رئيسة مهمة والموقع المفضل للشركات الطموحة التي ترغب في تأسيس أعمالها أو التوسع في نشاطاتها، موضحاً أن الاستثمار بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية بشكلٍ عام يحمل آفاقاً واعدة، ومحرك لنمو الأعمال ومصدر مهم لتوفير فرص العمل النوعية للكفاءات الوطنية".

وأفاد أن نسبة النمو في قطاع الصناعات الدوائية والصيدلة خلال العام 2018م بلغت 18 %، ولدى المدينة الاقتصادية اهتمام خاص بهذا القطاع لتسهم بشكلٍ فعال في تعزيز مكانة المملكة كأكبر سوق للأدوية في العالم العربي، مبيناً أنه يحتضن حالياً 14 شركة وطنية وعالمية مختصة في هذا المجال.

وبين المهندس منسي أن الوادي الصناعي بموقعه الاستراتيجي واتصاله المباشر بميناء الملك عبدالله الذي يؤهله لأن يكون وجهة رئيسة ونقطة إمداد متقدمة للخدمات اللوجستية والصناعة في المنطقة، مما يتيح الوصول إلى 250 مليون مستهلك في العالم العربي وشرق أفريقيا.

وأبان أن الوادي الصناعي حصل على جائزة "انترناشونال فاينانـس" الـ "أي اف ام" كونها المنطقة الصناعية الأسرع نموًا على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي للعام 2017م، فيما يتعلق بالإمدادات اللوجستية، والاقتصاديات الصناعية، وتوفر البنية التحتية المتقدمة.

ويشتمل الوادي الصناعي على ستة قطاعات رئيسة هي المنتجات الدوائية والصيدلة، والسلع الغذائية، والاستهلاكية، والخدمات اللوجستية، والصناعات البلاستيكية، ومواد الإنشاءات والبناء وقطاع النقل وصناعة وتجميع المركبات والآليات، حيث يقدم للمستثمرين أراضٍ صناعية مختلفة مجهزة ومرتبطة ببنية تحتية عصرية ومتكاملة.

وتعد مدينة الملك عبدالله الاقتصادية أحد أهم وأكبر المشروعات الاقتصادية التي يديرها القطاع الخاص على مستوى العالم، وتتمحور حول إقامة مدينة متكاملة تبلغ مساحتها 181 مليون متر مربع على ساحل البحر الأحمر إلى الشمال من جدة وتحتضن الأحياء الساحلية التي تقدم الحلول السكنية المتنوعة لمختلف مستويات الدخل، وميناء الملك عبدالله الذي يعد ليكون أحد أكبر الموانئ في العالم، وكذلك حي الحجاز الذي يضم واحدة من محطات قطار الحرمين السريع، إضافة إلى الوادي الصناعي الذي تمكن من جذب العديد من الشركات العالمية والوطنية الرائدة.