من المعلوم أن النوم لساعات قصيرة يؤثر على الوظائف المعرفية للدماغ. ولكن هل يؤثر طول النوم على هذه الوظائف. دراسة حديثة ستظهر قريبا بالمجلة الرسيمة للأكاديمية الأميركية لطب النوم (SLEEP)، درست نظام النوم عند عينة من مختلف دول العالم تجاوزت عشرة آلاف مشارك، وقد تم تسجيل نظام وعدد ساعات النوم عند العينة التي خضعت لاختبارات لقياس الوظائف المعرفية والإدراكية للدماغ باستخدام مجموعة من 12 اختبارًا محققًا، وبينت النتائج أن الذين ناموا اقل أو أكثر من 7-8 ساعات تأثرت لديهم بعض الوظائف المعرفية. ففي حين تأثر التفكير المنطقي والمهارات اللفظية وقدرات التواصل، لم تتأثر الذاكرة قصيرة المدى، وكان مقدار التأثر متساويا بين من ناموا أكثر أو اقل من 7-8 ساعات. كما ظهر التأثير على جميع المراحل العمرية بلا استثناء.

هذه النتائج لها تطبيقات مهمة في حياتنا اليومية، لأن الكثير من الناس، بمن فيهم من يشغلون أعمالا تحتاج لتركيز عال، يحصلون على القليل من النوم، ونتيجة لذلك قد يعانون من ضعف التفكير، والقدرة على حل المشكلات، وتأثر مهارات التواصل لديهم.