رفع صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز أمير منطقة حائل، باسمه وباسم أهالي المنطقة، شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-، على تشريفه للمنطقة بالزيارة الأبوية الكريمة، وحرصه على الالتقاء بأبنائه عن قرب، وتدشينه ووضع حجر الأساس -رعاه الله- لمشروعات تنموية في المنطقة.

وقال سموه في تصريح صحافي إن "كلمات الشكر مهما بلغت من أبناء الوطن كله ومن أبناء منطقة حائل الأوفياء لا يمكن أن تفي مقامه الكريم، الشكر الذي ينبع من قلوبنا تجاه من جاد حتى قال الجود أن لا جود بعد سلمان"، مبدياً سموه تفاؤله بالمستقبل، وأنه يحمل الخير والنماء للوطن ولمنطقة حائل، في ظل توفيق الله ثم دعم خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، وإيمان الجميع وحرصهم على تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 وتنفيذ برامج التحول الوطني 2020.

كما أعرب الأمير عبدالعزيز بن سعد عن شكره لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-، لأمر خادم الحرمين الشريفين بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بمنطقة حائل في قضايا حقوقية، وتسديد المبالغ المترتبة عليهم، سائلاً الله أن يجعل هذا العمل في ميزان أعمال قيادتنا الرشيدة، وأن يسعد المشمولين بهذه المكرمة وذويهم وأسرهم، وأمره -حفظه الله- بمنح الطلاب إجازة مدرسية خلال وجوده في المنطقة، مؤكداً أن لذلك دلالة واضحة على أن ولاة أمرنا -حفظهم الله- يستشعرون ما يحتاجه كل مواطن على هذه الأرض الطيبة، فبارك الله بما أعطى هذه البلاد وقيادتها من خيرات، وأدام الله علينا هذه اللحمة القوية والرعاية الدائمة، وأسعدنا بلباس الصحة والعافية لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-، كما أسعدنا المولى القدير بنجاح هذه الزيارة الملكية المباركة لمنطقة حائل.

من ناحيته، رفع صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن فهد بن مقرن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة حائل، شكره وامتنانه لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-، على تفضله بتدشين مشروعات التنمية في منطقة حائل، ووضع حجر الأساس للمشروعات الجديدة، التي تزيد تكلفتها على سبعة مليارات ريال، شملت عديدا من القطاعات.

وقال سموه في تصريح صحافي: إن هذه المشروعات ستسهم في دفع عجلة التطور والنماء، وتحقق - بإذن الله - للمواطنين خدمات أفضل وأشمل.

وأكد الأمير فيصل بن فهد بن مقرن أن كل مناطق المملكة في عهد خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- تشهد إطلاق عديد من المشروعات والبرامج من أجل تنمية مستدامة وشاملة تحقق من خلالها أهداف رؤية المملكة 2030.

ونوه نائب أمير منطقة حائل، بما أمر به خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله-، من إطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بمنطقة حائل في قضايا حقوقية، وتسديد المبالغ المترتبة عليهم، معربا عن شكره لمقامه الكريم ولسمو ولي عهده الأمين، داعيا الله أن يجعل هذا العمل في موازين أعمالهما.

كما أعرب سموه عن شكره لولي العهد على حرصه على زيارة عدد من أبناء المنطقة في منازلهم، وتفاعله مع جميع ما يعود على الوطن والمواطن بالفائدة، مؤكدا أن سمو الأمير محمد بن سلمان بات باثاً روح الشباب، ومحفزا لكل عمل جديد ومبتكر.

وختم سموه بشكر الله على ما أنعم به على هذه البلاد بوجود قيادة حكيمة وقريبة من شعبها، وحريصة على كل أمر يعود بالخير على الوطن والمواطن، وأنها لم تكتف بفتح أبوابها للمواطنين، بل تحرص على زياراتهم في مناطقهم، وتفقد احتياجاتهم، ودعم برامج التنمية.