أعلنت منظمة الصحة العالمية، أن الحفاظ على أهداف اتفاقية باريس لحماية المناخ يمكن أن تنقذ حياة ملايين الأشخاص، وعلى هامش مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ في مدينة كاتوفيتسه البولندية، ذكرت المنظمة في بيان وُزِّع اليوم الأربعاء أن تقليص تلوث الهواء وحده يمكن أن ينقذ حياة نحو مليون شخص سنويا في كل أنحاء العالم حتى 2050.

وقال تيدروس ادهانوم جيبريسوس، الأمين العام للمنظمة، إن "اتفاقية باريس يمكن أن تكون أقوى اتفاقية للصحة في القرن الحالي"، مشيرا إلى أن التغير المناخي له تأثير في الوقت الحالي على صحة وحياة الإنسان كما أنه يقوض عقودا من التقدم في مجال سياسة الصحة العالمية.

وحسب بيانات المنظمة، فإن تلوث الهواء يودي سنويا بحياة سبعة ملايين شخص كما أنه يتسبب في تكاليف اجتماعية بقيمة 11ر5 مليار دولار.

كان مؤتمر باريس للمناخ، الذي انعقد في 2015، قد أسفر عن قرار للدول المشاركة بالعمل على تخفيض درجة حرارة الأرض بمقدار درجتين أو درجة ونصف مقارنة بمستويات درجات الحرارة قبل الثورة الصناعية في 1750.

وتسعى الدول المشاركة في المؤتمر الرابع والعشرين لقمة الأمم المتحدة للمناخ، إلى استكمال القرارات التي وصفت بأنها تاريخية، من خلال قواعد واضحة للتنفيذ والمراجعة.