نفذت إدارة الخدمات التعليمية بالهيئة الملكية بالجبيل مسابقة (الحياة عطاء) تحت شعار "اترك أثرا جميلا" خلال الفصل الدراسي الأول من العام الحالي، بهدف تنمية المسؤولية الاجتماعية، وتعزيز العمل التطوعي لدى المجتمع، من خلال عدد من المبادئ والقيم الإسلامية المتعلقة بالعطاء والتعاون، وتوجيه السلوك نحو الإيجابية.

وقد تم تقسيم مسابقة (الحياة عطاء) إلى ثلاثة فروع (المعلمين، الطلاب، الأسر) حيث بلغ عدد الأعمال أكثر من (100) عمل تطوعي للطلاب، و(32) عملا تطوعيا للمعلمين، بالإضافة إلى مشاركة (132) أسرة، وتم تقديم أكثر من (100) دورة تدريبية للطلاب في مجال التطوع.

وتنوعت الأعمال التطوعية التي تم تنفيذها في المسابقة لتشمل جوانب مختلفة، كحملات النظافة في الأماكن العامة، وزيارة المرضى ودار المسنين، والعناية بالمساجد، وتقديم البرامج الترفيهية والهدايا لذوي الاحتياجات الخاصة، وتحسين التلاوة لغير الناطقين باللغة العربية، وحفظ النعمة... وغيرها من الأعمال.

هذا، وقد شهدت المسابقة تفاعل المجتمع في مدينة الجبيل الصناعية من خلال المشاركة في الأعمال التطوعية، ونشرها في شبكات التواصل الاجتماعي بالتزامن مع اليوم العالمي للتطوع الذي يوافق (5 ديسمبر) من كل عام

وتأتي هذه المسابقة إيمانا بأهمية العمل التطوعي ليصبح جزءا من حياة الإنسان ليشارك بفاعلية في التنمية المجتمعية، وتحقيقا لرؤية المملكة العربية السعودية 2030 للوصول إلى مليون متطوع في القطاع غير الربحي سنويا، حيث يوجد في جميع مدارس الهيئة الملكية بالجبيل أندية للعطاء والتطوع.