يناقش وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الذين يجتمعون الاثنين المقبل في بروكسل، علاقات دولهم مع إيران، بناء على طلب من كل من فرنسا وبريطانيا وألمانيا، وهي الدول المشاركة في رعاية الاتفاق النووي مع طهران.

وقال مصدر دبلوماسي في بروكسل، إن مناقشة الوزراء لن تقتصر على ما يتعلق بالاتفاق النووي وتطورات التعامل معه، ولكن مسالة اختبارات الصواريخ الإيرانية والسلوك الإقليمي لإيران وجوانب من نشاطها السلبي في أوروبا نفسها, حيث اشتكت دول أوروبية مؤخرًا ومنها فرنسا وبلجيكا والدنمارك من أنشطة هدامة لإيران فوق أراضيها.

ووصف المصدر، المناقشات بأنها مهمة ويمكن أن تؤدي إلى تحول في الموقف مع توقع صدور توصيات محددة بشأن ذلك في شهر يناير.