أبرز جناح جمهورية إندونيسيا - ضيف شرف المهرجان الوطني للتراث والثقافة لهذا العام - عمق العلاقة التاريخية التي تجمع بين المملكة وإندونيسيا، إلى جانب الكشف عن المناطق التقليدية والسياحية من خلال تقديم العروض التراثية والثقافية والاجتماعية والشعبية التي تعبِّر عن الثقافات والتراث العريق الإندونيسي.

وشهدت الساحات والمسرح الخارجي لجناح " إندونيسيا" توافد جموع غفيرة من رواد المهرجان في يومه الأخير، للاستمتاع بما تقدمه الفرق الشعبية من عروض بهلوانية ورقصات فنية ترمز لثقافة وتراث الشعب الإندونيسي، تنوعت بين رقصة "رامباك جندانج" من جزيرة "جاواة"، ورقصة "وتيلونج أنغلونج"، ورقصة "كودا لومفينج"، ورقصة "سيني سيلات" التي تُبرز الفنون القتالية الغربية للفنون الحربية، ورقصة "تاري بيرنغ" التي تنتمي لإقليم غرب "سومطرة".