1,650 جلسة تأهيل و419 مستفيداً بمركز أبحاث التوحد بدعم وشراكة بنك الرياض

يواصل مركز أبحاث التوحد بمستشفى الملك فيصل التخصصي بتدريب وتأهيل الكفاءات الطبية والمعلمين والأسر على أحدث أساليب التعامل مع التوحد، وعمل الدراسات والبحوث العلمية التي تساعد على تشخيص الحالات.

حيث وصل عدد المستفيدين خلال السبعة أشهر الماضية تسجيل 59 حالة جديدة للتشخيص وتدريب 77 أسرة من خلال 1,650 جلسة، بالإضافة إلى تدريب وتأهيل 419 اختصاصياً ومعلماً ومتدرباً على أحدث أساليب التعامل مع التوحد وبرامج التشخيص ومقدمة حول اضطراب التوحد ومهارة التواصل وإدارة السلوك، بالإضافة إلى عقد 27 ورشة عمل وإجراء 13 دراسة وبحوثاً علمية متقدمة تهدف للوصول إلى فهم أدق وأعمق مسببات التوحد والكشف عن سبل التشخيص المبكر بالتعاون مع مختلف المراكز المحلية والإقليمية والعالمية.

ويستهدف دعم بنك الرياض لمركز أبحاث التوحد بمستشفى الملك فيصل التخصصي عمل المركز بالكامل من أبحاث ودراسات واحتياجات وميزانيته التشغيلية، كي تكفل تطوير مخرجاته والمستفيدين من خدماته، ويأتي هذا الدعم الممتد لثلاثة أعوام انطلاقاً من رسالة البنك التي يتبناها لخدمة المجتمع، ولدعم الفئات الخاصة التي هي جزء مهم للغاية من المكون المجتمعي.












التعليقات