بموضوعية

الوعي المالي والتخصص

خلال منتدى الرياض الاجتماعي، والذي عقد الأسبوع الفائت واستمر على مدى يومين، وتركز على «الوعي» المالي، وقدمت من خلاله ورقة عن «الإعلام والوعي المالي» وكان تركيز الورقة على أن دور «الوعي» المالي و»الاقتصادي» الواضح أنه ليس بالمستوى المطلوب أو ليس بمستويات عالية، وأدل على ذلك كأمثلة وليس حصراً، لأنه لا توجد دراسة إحصائية عن الوعي المالي فحين نجد المساهمات العقارية المتعثرة بمئات المساهمات، اندفاع الناس لها دون التوثق من قانونيتها، ومساهمات «سوا وعشرات المساهمات التي استغل الناس بها» كذلك ما أعلنه مستشار بمؤسسة النقد عن مستوى الادخار بالمملكة أنه يصل نسبة 2,4 % فقط والمعدل العالمي يتجاوز 10 %، وعدد الحسابات البنكية للبالغين تقارب 74 % تقريباً، والنسبة العالمية تتجاوز 90 %، حين أقرأ من يصل لي من رسائل سواء من خلال سناب أو تويتر «شبه يومي» عن الكثير ممن يملك سيولة ولا يعرف أين يستثمرها أو يوجه هذه المبالغ والكثير في نفس هذا السياق، أين نستثمر؟!

من خلال تجربتي بمجال الإعلام المختلف، وجدت «برأيي الشخصي» أننا نعاني من نقص حاد وكبير من المتخصصين في مجال الإعلام الاقتصادي والمالي، ولا يعني أننا نعاني من نقص مما يطرح رأيه أو يكتب، ولكن كثيراً منهم لا يستهويه الإعلام إما لعمله أو تجارته، وأيضاً المحفزات لدخول الإعلام قد لا تكون مشجعة مالياً له ولديه ما يهتم به أكثر، أيضاً نعاني من غياب دور المدرسة والأسرة والمجتمع بحيث يكون عاملاً مؤثراً في الإسهام في رفع مستوى الوعي المالي والاقتصادي، لأنني مؤمن أن كل ما ارتفع مستوى الوعي المالي والاقتصادي قلّت المشكلات وأصبح من السهولة الترويج للمنتجات وغيرها، كذلك أهمية دخول التنظيمات والتشريعات القانونية من قبل الدولة لضبط أي ممارسات خاطئة وتحمي من لا يعرف أو يجهل بكل ما يخص الوضع المالي، وهذا نجده أصبح ملموساً وواضحاً دور الدولة في ممارسة الحمائية والضبط له، كما نجده في أسواق المال من قبل هيئة سوق المال، وزارة التجارة، وغيرها، فأصبحت أكثر ضبطاً وتطبيقاً لها بقوة النظام وحماية الجمهور.

والأهم برأيي يجب أن يكون هناك مسؤولية ودور للفرد المواطن وغيره، أن يكون أكثر قراءة واطلاعاً ومتابعة ومعرفة، لا أن يكون منتظراً أن تكون ممارسته الخاطئة في الأمور المالية أن يكون هناك من يحميه كل وقت ولحظة، بل هناك مسؤولية ودور عليك بحماية نفسك، فدائماً القواعد سهلة للحماية ولكن الصعب كبح الطمع والجشع، والأصعب الانضباط والالتزام بقواعد الحماية لنفسك.






مواد ذات صله

Image

الحب هو الوطن

Image

لغـات خاصة بالنساء

Image

نحن وإيران!

Image

الصبيانية الكندية!

Image

للشباب من القلب إلى القلب

Image

رفقاً بحبات الرمان

Image

التخوين

Image

إعادة استخدام المؤسسات







التعليقات

1

 فهد عبدالله

 2019-01-13 14:16:00

فرق شاسع بين "جمع الثروة" وبين "الاستثمار"
جمع الثروة.. هذي نسميها بسلمنا العامي "الطهبلة" وهي التنطط مثل بساسة القايلة من شغلة لشغلة، مرة تلقاه باندونيسيا يشتغل بالفيز ولا بالبخور ، وبعدها بشهرين ناطن لاوكرانيا يشتغل بالسجاد، وبعد اسبوع تشوفه ببريدة يحرج على تمر ، واذا خلص راح للخرج يبيع جح، ويوم الوقفة تلقاه مرتز بعرفات يبيع زنوبا وكمامات، وهكذا حاله المسكين يلاحق الريال بحجة انها فرص ويجب انتهازها، ولايعلم ان بهذا التطفل يخرب على أهل المدن والمناطق ويزاحمهم بارزاقهم ومواسمهم اللي انتظروها وخططوا لها وهم احق الناس بها، ولكن هذا الفضولي الأناني اللي يدعي انه صياد الفرص مايهمه كل هالحكي، اهم شي يصير تاجر ويهايط عند عيال عمه ويثبت لابوه واهله انه رجال ذكي وفاهم. واقسم بالله انه ابعد ما يكون عن اخلاقيات التجارة والتجارة منه ومن ممارساته بريئة. لان التجارة فن وتعامل وإحساس ومراعاة للاخرين وصبر ورضا.

الاستثمار .. هو أسمى الأعمال واختيار الأفاضل والأكابر من البشر سيما إذا كان بأوجه مشروعة ومباحة.. ويتفرع منه " التجارة " اليومية او الموسمية، كما يتفرع منه " الصناعة" و " الزراعة " بمعنى ان الاستثمار يجب فيه أن تبذل مالا وجهدا أو مالا فقط والجهد على الشريك.. أما الاستثمار الذي لاتبذل فيه مال فهو ليس باستثمار بل يعرف ب "الجعالة" أو "الخدمة" يعني توفر قريشاتك تحت المخدة، وتكرف جثتك بخدمة الناس كالدلالة والتعقيب والتسويق وغيرها.. وهذولا اصحاب هذه المهن الخدمية عندهم قروش بس وفروها بارصدتهم علشان يكرفوا أجسادهم ومكانتهم لأجل خدمة الاخرين " مسوي فيها ذكي ويوفر قروشه ابو الشباب بينما هو جالس يهين نفسه من حيث لايشعر"
ماتسوى عليك وانا اخوك تشتغل دلال او معقب وانت عندك مليون موفره بالبنك، ماتسوى ان فلان وفلان يتصل ويامرك وينهاك ولا يقولك وراك تاخرت علينا الله يهديك.. كل هذي ماتسوى عليك وانا اخوك طالما الله عازك بريال فشغله لحسابك وكونك تخسر بعض ريالاتك ابسط بكثير من انك تخسر مكانتك وقيمتك عند نفسك.. انا فعلا استغرب دلال غني ورايح فاتح لي مكتب عقاري فخم جدا وجالس يذل نفسه على سعي من هذا وذاك.. تقوله اشتغل لحسابك واجر وبيع واشتري لمصلحتك.. يناظرك بنظرة وكأنه أفهم منك ويقولك لا لا خلنا كذا القريشات تشتغل بالاسهم وحنا نكد هالجثة لفلان وفلنتان وش ورانا فاضين.. ياخي وراك قيمتك لنفسك ومكانتك هذا اذا انت تفهم هالمعاني طبعا وانا اشك بذلك..
عموما نخلص الى ان الاستثمار هو أسمى وأشرف الأعمال بكافة فروعه التي ذكرناها (التجارة. الصناعة. الزراعة) ويدخل بالتجارة شراء أرض أو أسهم أو مقتنيات أو تحف أو تراثيات وانتظار ارتفاع سعرها ثم بيعها.
ملاحظة.. الأرزاق الأحادية أو كنوز الأرض أو كما يسمى تلقيط فقع أو صيد طيور أو بحث عن معادن أو خردة .. كل هذي لاتصنف كاستثمار .. بل يطلق عليها أرزاق.. لأن الضابط لأي عمل لكي يطلق عليه "استثمار" هو أن يتم فيه بذل مال أو مافي حكمه، ثم إجراء عملية تداولية مع طرف بشري آخر بيع وشراء ولو لمرة واحدة.. اما الارزاق فلا يتم فيها عملية تداول بشري.. فليفهم هذا يعني تلقط فقع وتروح تبيعه بالسوق هذا يسمى رزق أو هبة من الله.. اللي اشترى منك الفقع بالسوق ثم راح وباعه بسعر أقل أو اكثر هذا اسمه استثمار .. يعني لاتزعل مني هو أفضل منك لانه خاطر بماله بينما انت لم تبذل مال بل بذلت اشياء اخرى من جثتك ووقتك وتعبك.. والمخاطرة بالمال هي معيار الرجال.. والا لو الدعوى على التعب والمشورة فالكل يعرف يسوي كذا الله يصلحك.. قل آمين. عشان كذا رح طلع الدراهم واشتغل مع الرجاجيل بع واشر معهم واكرف قروشك لايكرفنك.