• جاءت بداية الدور الثاني بالنسبة للاتحاد على عكس بداية الدور الاول وحقق الفريق اول انتصار وبدأ خطاه للابتعاد عن قاع الدوري وشبح الهبوط ولعل أن دروس الدور الاول سواء كانت ادارية او فنية استوعبت جيدا وساهمت في تغيير صورة الفريق الى الافضل!

  • واصل الشباب انتصاراته بعد أن نجح في الفوز على الفيحاء برباعية جميلة واقترب كثيرا من النصر الوصيف وقلص الفرق معه الى نقطتين فقط ويبدو أن الليث لديه الكثير!

  • الاتحاد السعودي لكرة القدم جهة معتبرة تعمل تحت مظلة الفيفا ولديه قانونيون محامون على اعلى مستوى ويستغرب سكوته على اتهامات بعض الاعلاميين المشجعين الذين اتهموا حكام تقنية الفار في ذممهم وبرروا اخفاقات فرقهم بأن هناك مؤامرة ضدهم هي في الاصل لا توجد إلا في رؤوس هؤلاء المتعصبين!

  • في الدوري تسير الامور بشكل غريب فلا المتصدر الهلال استفاد من تعثر منافسه النصر ووسع الفارق النقطي ولا الوصيف النصر استفاد من تعثر الهلال وخطف منه الصدارة ولعل المستفيد الاكبر هو القادم بقوة الشباب!

  • اذا اردت أن تعرف اسباب فشل بعض ادارات الاندية فتابع كاميرا القناة الناقلة وانظر الى من يجلس بجانب بعض الرؤساء وهم عادة ثلة من المشجعين لا يملكون اي فكر او رؤى تطويرية!

  • افسد حسن كادش وجحفلي ومعهم حارس المرمى عبدالله المعيوف فرحة جماهير فريقهم وفرحة قائد الفريق الموهوب محمد الشلهوب عندما افتقدوا للتركيز والتغطية الجيدة وتركوا لمهاجم الرائد مازن ابو شرارة حرية التسديد وتسجيل هدف التعادل للرائد في الوقت القاتل!

  • في بعض فرق الدوري شارة القيادة هي عبارة عن قطعة قماش يضعها اللاعب على كتفه ويكتفي بذلك ولا يقوم باي ادوار قيادية داخل الميدان واقرب الامثلة وجودها في الهلال مع البرازيلي كارلوس ادواردو دون ان يكون له اي دور ايجابي اذ كانت الحاجة ماسة له لو كان قائدا وخبيرا فعلا له في الثواني الاخيرة ليوجه زملاءه بالتمركز جيدا عند تنفيذ الرائد للركنية التي جاء منها هدف التعادل لكنه اكتفى بالفرجة وكانه ضيف شرف!

  • لا يخجل ذلك الذي محسوب على انه مدرب وطني من نشر تغريداته التعصبية التي تصنفه على انه مشجع شأنه شأن صديقه الحكم الذي يوافقه الميول ولا يحتلف عن عقليته!

  • أبدت بعض الجماهير ارتياحها وعلقت كثيرا بطرافة بعد أن أعلن احد المشجعين الاعلاميين المتعصبين توقفه عن الكتابه بسبب تقنية الفار التي انصفت الخصم ومنحته ضربة جزاء صريحة ومستحقة!

«صياد»