شهدت مواقع التواصل الاجتماعي اقتحاماً من “الأشقاء عطيف” الخمسة دفعة واحدة بعد افتتاحهم معرفات تتشابه في حروفها وتختلف في أرقامها، البداية كانت من أكبرهم سناً عبده عطيف الذي سجّل حضوراً ثلاثياً إذ دخل إلى تويتر وإنستغرام وسناب شات دفعة واحدة بالمعرف ذاته، وتغنى عبده في أول تغريدة له بالأندية الثلاثة التي لعب لها بداية بالشباب ومروراً بالنصر والاتحاد، بالإضافة إلى مشاركاته الدولية مع المنتخب السعودي.

لحقه بعدها بيوم واحد شقيقه أحمد عطيف الذي افتتح حسابه بالمعرف ذاته ولكن بالرقم 11، ومن ثم نجم وسط المنتخب السعودي والهلال عبدالله عطيف، موسيقار الملاعب السعودية في الوقت الراهن.

وانتهى المطاف بأخيهم الرابع علي عطيف الذي افتتح حسابه كآخر أبناء عطيف، لينضم إلى الثلاثي الذي قبله والذي سبقهم جميعاً مهاجم فريق أحد الحالي صقر عطيف الذي سبق أن لعب للشباب وللوحدة ومن ثم الرائد وانتهى به المطاف في أحد.

تصدر عبدالله عطيف عدد المتابعين بين أشقائه إذ تجاوز متابعوه الـ63 ألف متابع بينما تجاوز عبده الـ15 ألف متابع، وجاء صقر ثالثاً بأكثر من 10 آلاف متابع، وهو الذي افتتح حسابه في عام 2013م، بينما كسّر أحمد عطيف سقف الثمانية آلاف متابع، وجاء حساب علي عطيف الجديد بأكثر من ألف متابع بقليل.

ويحظى أبناء عطيف بشعبية واسعة في الشارع الرياضي السعودي، وهم الذين أمتعوا الرياضيين لسنوات طويلة جراء ما يمتلكونه من مهارات فنية عالية، بالاضافة إلى تحقيقهم عدداً كبيراً من البطولات، ومشاركاتهم الكثيرة مع المنتخب.