نعمل بروح الفريق.. وصناعة المحتوى تبدأ بإيجاد الأفكار الجديدة

عائض القحطاني: الشهرة لا تهمني.. وقصة لاعب يمني لا تفارق ذاكرتي

مكة المكرمة - تركي الغامدي

في كرة القدم، ثمة لاعبون لا يعرف قيمتهم ولا يدرك حجم عملهم داخل الملعب إلا المدربون أو المهتمون بأدق التفاصيل الفنية، ورغم أدوارهم الكبيرة في تحقيق الانتصارات والإنجازات، إلا أن عبارات المديح والإطراء التي تصلهم لا يمكن مقارنتها بمن يسجل الأهداف ويصنعها أو يدافع عن مرماه، ويطلق عادة على هذا النوع من اللاعبين «الجندي المجهول».

وكما في كرة القدم هنالك في الإعلام جنود مجهولون، وأبطال يعملون خلف الكواليس، يلعبون أدوارا رئيسة في صناعة مواد إعلامية مميزة، ويكون لهم دور لا يستهان به، لكن الشهرة والإشادات تذهب لمن يظهر في الصورة وأمام الكاميرا.

«دنيا الرياضة» ومن باب التقدير والوفاء لهذه الكفاءات والطاقات المميزة، تخصص لهم هذه المساحة التي يستحقون أضعافها لما يقدمونه من عمل ومجهودات كبيرة، وذلك للتعريف بهم وبعملهم، وإبراز دورهم للوسط الرياضي، وضيفنا اليوم هو عائض القحطاني:

  • متى بدأت علاقتك بالإعلام؟ وفي أي جهة إعلامية؟

عام 1428هـ، وذلك عبر القنوات السعودية الرياضية.

  - حدثنا عن قصة دخولك الإعلام؟

الدخول كان بعد أن اقترح علي الصديق محمد آل ثواب التوجه للقناة، أثناء حاجتها إلى محررين يعملون في إعداد الشريط الإخباري بالقناة.

  - من أخذ بيدك ومنحك الفرصة حتى وصلت إلى ما أنت فيه اليوم؟

من أخذ بيدي هم أكثر من شخص، الزميل محمد ثواب من أولهم، وكذلك غانم القحطاني، ولكن يظل الأخ والصديق تركي العجمة أبرزهم، لأنه أعطاني الفرصة والثقة الكاملة لأقفز لأعلى هرم إدارة أحد أكبر البرامج الرياضية العربية اليوم.

  • دعنا نسلط الأضواء على مهماتك التي تقوم بها بعيداً عن الكاميرات.. حدثنا عنها؟

أبرز مهماتي هي رسم خطة عمل البرنامج طويلة المدى، وقصيرة المدى التي تصل إلى توزيع مهمات العمل اليومية على فريق الإعداد والإشراف على تنفيذها.

  - تعمل خلف الكواليس بمجهودات ربما ضعف تلك التي يقدمها من يعملون أمام الكاميرات ويكسبون الشهرة وأحياناً يُجير لهم النجاح، حدثنا عن ذلك؟

هذا أمر تعودته، وحقيقة الأمر أنني لا أهتم كثيراً بكسب الشهرة أو الأضواء، نجاح المحتوى والبرنامج هو الأهم، نجاح فريق الإعداد ومذيع البرنامج أعتبره نجاحا لي.

  • صناعة المحتوى تعتبر أساس البرامج الرياضية والأعمال التلفزيونية والإذاعية ويبذل فيها «الجنود المجهولون» كثيرا من الوقت، المتابع في حاجة إلى بعض التفاصيل التي تتحدث عن ذلك ليبني صورته حول مجهوداتكم؟

صناعة المحتوى تبدأ من إيجاد الأفكار الجديدة، والبحث عن أفضل من يستطيع صياغتها وتنفيذها ضمن فريق العمل، بداية من الإعداد ووضع النص المناسب حتى المونتاج النهائي وإخراج المادة إلى الشاشة.

  - تبدأون عملكم قبل المباريات أو البرامج بساعات وتنتهون بعدها بساعة، لكي يحظى المتابع الرياضي بأفضل تغطية، حدثنا عن أعمال يوم المناسبة؟

قبل بداية المباريات نقوم بتقسيم المهمات حتى نضمن مشاهدة فريق الإعداد تفاصيل كل مواجهات الجولة، ونستمر في العمل السريع لضمان تجهيز كل تقارير التحليلية للمباريات وكذلك التغطية الميدانية قبل بداية الحلقة.

  - ما أبرز المحطات الإعلامية التي عملت بها؟

القناة السعودية الرياضية «الحصاد الرياضي، أهل الخليج، الملعب، مساء الرياضية»، برنامج كورة بروتانا خليجية، وبرنامج اجتماع ودي على MBC PRO، إضافة للأفلام الوثائقية الخاصة بالجانب الرياضي.

  • شخصية تدين لها بالفضل في مسيرتك الإعلامية؟

الفضل لله سبحانه وتعالى ثم لوالدتي العزيزة ولأسرتي الصغيرة، ولكن يظل غانم القحطاني وتركي العجمة صاحبي فضل ودعم لي خلال مسيرتي الإعلامية.

  - موقف عالق في ذهنك ولا تنساه خلال مسيرتك الإعلامية؟

كثير من الحلقات في برنامج كورة لا تنسى بكل تفاصيلها، ولكن تظل حلقة لاعب المنتخب اليمني وفريق الطائي فؤاد العميسي، الذي حضر للبرنامج ليطرح مشكلة حقوقه المالية المتأخرة لدى إدارة الطائي، ويبين مدى حاجته الماسة لها حتى يتمكن من إجراء عملية جراحية لابنه «راكان»، وخلال نصف ساعة فقط تبرع له أهل الخير بضعف كل حقوقه المالية المتأخرة.

  • الكلمة الأخيرة لك؟

شكرا لكم على هذه المساحة، وتمنياتي لكم بالتوفيق ولرياضتنا السعودية بمزيد من التطور والنجاح.












التعليقات