تنظم جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (كاوست) برنامج الإثراء الشتوي في الفترة من 13-24 يناير الجاري، ويحاول المهرجان العلمي السنوي الإجابة عن جملة من التساؤلات: ما هو العلم الذي يدرس الساعة البيولوجية للجسم؟ وما الدور الذي تلعبه هذه الساعة في الطعام، والنوم، والتوتر، وكيفية تقدّمنا في العمر؟ وكيفية تجديد شبابنا؟

ويتضمّن برنامج المهرجان هذا العام 12 محاضرة رئيسية، يلقيها خبراء دوليون بعضهم حائز على جائزة نوبل، وخبراء روّاد في مجال النوم والوعي والتغذية والكون والأحلام والمجتمع والتاريخ، وبطل من أبطال سباقات ماكلارين فورمولا 1، وعدد من الكتّاب والفنانين وصانعي الأفلام والمقيمين الفنيين والمبدعين. كما وتترافق المحاضرات الرئيسية مع ورش عمل، وعروض واقع افتراضي متطورة، ومعارض غامرة.

وذكر أستاذ العلوم البيولوجية في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية ورئيس برنامج الإثراء الشتوي لعام 2019 البروفيسور فاليريو أورلاندو: "قد يكون الوقت هو الجانب الأكثر شمولاً وتوحيداً من جوانب الحياة، واعتمدنا موضوع الوقت لمهرجان هذا العام، من وحي إلهام واقتراح للتفكير في شتّى الجوانب التي نقيسها أو نتصوّرها من الزمن، وآثارها على الناس، فضلاً عن دراسة كيفية تمكن للعلم والثقافة من المساعدة في تحسين جودة الحياة".

وأضاف: "يمكن لزوار المهرجان أيضاً اكتشاف ما نسميه الوعي، الذي يعد أساس الذكاء وتمثيل الواقع، وطرح الأسئلة الأساسية المتعلقة بالكون، والقيم العالمية التي نتعلمها من التاريخ، والتي تجعل البشرية وحدةً متكاملة".

ومنجهته، يقول رئيس جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية "كاوست" د. توني تشان: "يستضيف هذا المهرجان المحفّز على التفكير الموسع، والذي تتولى جامعتنا تنسيقه وبرمجته وإنتاجه، متحدثين رئيسيين مميزين وقادة فكر وضيوفاً متخصصين، ونقاشات وأفكاراً ملهمة ومعارف جديدة لطلبتنا وأعضاء هيئة تدريسنا، وكل متابعي المهرجان في جميع أنحاء المملكة ودول العالم".

ويمكن لمحبي العلوم والمتخصصين بهذه المواضيع في المملكة والعالم، الاطلاع على مجموعة محاضرات رئيسية ومقابلات حية متعمقة حول موضوع مهرجان هذا العام "الوقت"، توفرها الجامعة على قنواتها الرقمية.