قالت السلطات الفرنسية إن شخصين لقيا حتفهما وأصيب نحو 50 جراء انفجار قوي ناجم عن تسرب غاز دمر الطابق السفلي بمبنى في المنطقة التجارية بوسط باريس السبت. وقال وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير للصحفيين إن اثنين من رجال الإطفاء لقوا حتفهم متأثرين بالجروح التي أصيبوا بها في الانفجار.

وأضاف «بينما كان رجال إطفاء يبحثون عن مصدر تسرب للغاز في المبنى وقع انفجار هائل». وتابع قائلاً إن أحد رجال الإطفاء دفن تحت الأنقاض لعدة ساعات. وقال إن عشرة أشخاص أصيبوا بإصابات خطيرة لكنها لا تهدد حياتهم بينما أصيب 37 آخرون بإصابات خفيفة. إلى ذلك اعتقلت الشرطة الفرنسية 24 شخصاً في باريس، لهم صلة بتظاهرات جديدة نظمتها حركة «السترات الصفراء».

وقالت متحدثة باسم الشرطة السبت إن هؤلاء المتورطين كانوا يحملون سلاحاً محظوراً أو شكلوا جماعة ربما كانت تخطط لارتكاب أعمال عنف. وفي باريس وأماكن بعيدة في فرنسا، يتظاهر أصحاب «السترات الصفراء» مرة أخرى في مطلع الأسبوع التاسع على التوالي.

الجدير بالذكر أن السلطات في باريس على أهبة الاستعداد حيث من المنتظر تنظيم تظاهرة أخرى من جانب حركة «السترات الصفراء» للمرة التاسعة على التوالي وجرى نشر نحو خمسة آلاف رجل أمن عبر المدينة وأغلقت شرطة مكافحة الشغب أجزاء كبيرة من وسط المدينة. وتشهد فرنسا احتجاجات لأصحاب السترات الصفراء منذ منتصف نوفمبر. وكثيراً ما يشتبك المتظاهرون مع الشرطة.