نجح مركز الجراحات المتقدمة في مدينة الأمير سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية في العاصمة الرياض بإجراء عملية جراحية بتقنية الروبوت لسيدة تبلع من العمر 71 عاماً عانت لفترات طويلة من آلام خشونة الركبة، وهي تقنية جديدة من نوعها يتم فيها إعادة تشكيل سطح الركبة المتضررة بسبب الإصابة بخشونة المفاصل.

وقد قام فريق طبي متخصص تابع لمركز الجراحات المتقدمة في مدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية برئاسة الدكتور عرفان عرفه استشاري جراحة العظام والعضلات والمفاصل بإجراء العملية والتي يتم من خلالها الاستعانة بأجزاء معدنية لتغطية نهايات العظام التي تشكل مفصل الركبة، وهي تقنية حديثة يتم إجراؤها للمرضى الذين يعانون من احتكاك مزمن في المفاصل أو المتعرضين لإصابة بالغة بالركبة.

وتتم جراحة مفصل الركبة عبر هذه التقنية الحديثة وبمساعدة أنظمة روبوتية "تقنية الروبوت" والتي تعتمد على تطورات تكنولوجية تمكًن الجراح من رؤية المنطقة التي يُجرى لها الجراحة عبر الأبعاد الثلاثية من خلال الاستعانة بتقنية الواقع الافتراضي والتي تطبقها مدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية في التأهيل والعمليات.

ومن خلال هذه التقنية يتمكن الجراح من التمييز بين الأنسجة المجاورة للركبة، بدقة عالية لتجنب تضررها وتقليل الآثار الجانبية.

وأشارت الدراسات إلى أن هذه الجراحة الحديثة تساهم في تسريع فترة التعافي للمريض وهذه التقنية تقلل من نسبة الخطأ البشري المحتمل، بالإضافة الى تصغير حجم المنطقة المستخدمة مقارنةً مع الجراحات التقليدية حيث أجريت الدراسة على عدد من المرضى ووجدت أن المريض يشعر بمستوى أقل من الألم وبالتالي استخدام أقل للمسكنات , بالإضافة الى تحسَن الأداء الوظيفي للركبة بعد العملية مع توفير عدد أقل من جلسات العلاج التأهيلي والتعافي بشكل أسرع.

وتعد مدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية أفضل من يوفر أحدث التقنيات والأجهزة الطبية لرفع مستوى الخدمات الطبية في المنطقة وفقا لمعايير العالمية.