شاحنات الموت ترهق العقبة «العجوز» في أبها والأهالي يبحثون عن بديل

طريق نخلين ينتظر تنفيذ توصية مجلس المنطقة بتحويله إلى رئيس
تقرير: سلطان الأحمري

لم تشفع الأربعون عاماً من عمر "عقبة شعار" التي أنشئت عام 1980م للربط ما بين سراة عسير والمدن التهامية على الساحل الغربي بأن تجعلها في أشدها، بل وهن العظم، وبدأت ملامح التجاعيد تظهر على طول مسافاتها، وسط معاناة للعبور تحولت إلى هاجس مستمر للأهالي والمسافرين. وتكمن المعاناة في عقبة شعار ما بين الحوادث المرورية المتكررة، واصطفاف الشاحنات العملاقة ومركبات المسافرين والأهالي للعبور وسط أحشائها من خلال 11 نفقاً وعدد من الجسور والمنعطفات الحادة.

غياب للمشروع البديل

وتبددت آمال أهالي عسير بعد غياب مشروع بديل يخفف من معاناة العبور من عقبة شعار، حيث أعلنت وزارة النقل الأيام الماضية عقود الإشراف والتنفيذ لمشروعات الطرق تضمنت طرق عسير، وجاء بيان الوزارة خالياً من ذلك. وتضمنت مشروعات منطقة عسير ‏تنفيذ ازدواج طريق بيشة - سبت العلايا - المرحلة الأولى - واستكمال الطريق المحوري أحد رفيدة - شعار مروراً بشرق المطار - المرحلة الثانية، ‏واستكمال ازدواج طريق محايل - المجاردة، ‏وازدواج المرحلة الأخيرة من طريق خميس مشيط - بيشة، ‏وتنفيذ ازدواج طريق سبت العلايا - المرحلة الثانية -، فضلاً عن مشروع الإشراف على تنفيذ المرحلة الثانية من تحويل طريق جدة - جازان الساحلي ‏لطريق سريع وبعض الطرق الثانوية بالمنطقة.

توصية مجلس المنطقة

وكانت عسير على موعد لاعتماد طريق رئيس آخر يرى البعض أنه المناسب لرفع المعاناة من العبور من "شعار" وذلك من خلال ماجاء في توصيات مجلس المنطقة في دورته العادية الثانية للعام المالي 1439 / 1440هـ، التي أوصت اللجنة باعتماد أولويات المشروعات الواردة من وزارة النقل للعام المالي 1439-1440هـ، وما تم اعتماده لبعض الجهات الخدمية بالمنطقة الممثلة في المجلس لميزانية 1440 / 1441هـ، تأتي مقدمتها، تحويل طريق عقبة "نخلين" الواقعة شمال أبها من طريق فرعي إلى طريق رئيس وإعطائه الأولوية رقم 1 في قائمة الطرق الرئيسة.

مطالبات الأهالي

وسجلت "الرياض" خلال وقوفها على عقبة شعار مطالب للأهالي بإيجاد حلول عاجلة ترفع تلك المعاناة الواضحة أمام الجميع، التي لم يشفع قرار تحديد مرور الشاحنات خلال عطلة الأسبوع من المعاناة باعتبارها تشهد كثافة مرورية طيلة الأيام.

تدفق كبير للشاحنات

يقول "فهد عبدالله" إنه يعبر العقبة بشكل أسبوعي وهذا ماجعله يشاهد العديد من المخالفات المرورية والحوادث، كان نتاجها التدفق الكبير للشاحنات وسط العقبة، إضافة إلى المركبات الأخرى للعابرين. وأضاف: "أن بطء الحركة المرورية التي تنتجها الشاحنات كانت سبباً آخر في التراكم للمركبات والاختناقات المرورية التي تشكل في معظم الأحيان حوادث مرورية". وأشار إلى أن العقبة تعتبر منفذا وحيدا للشاحنات بالمنطقة تعبرها متنقلة ما بين مدن الشرق والغرب. وطالب في إيجاد حل بديل يرفع المعاناة ويخفف من تزاحم العبور.

طريق نخلين

وأشار من جانبه المواطن "عبدالله عبدالرحمن ال سعيد" إلى طريق عقبة نخلين الرابط ما بين السراة وتهامة شمال مدينة أبها، وقال: "يعتبر طريق فرعي يفتقد الإسفلت وتم افتتاحه عام 1433هـ وتشرف عليه وزارة النقل. وأضاف أن سهولة تضاريسه وإمكانية الاستفادة منه جعلته ضمن اهتمام وتوصية مجلس منطقة عسير بالإمارة لتحويله إلى طريق رئيس. مؤكداً في حديثه أن "نخلين" يعتبر أقل كلفة مالية في حال الإنشاء كمشروع رديف لشعار لعبور الشاحانات، بحيث يقع في أرض فضاء تعود ملكيتها للدولة وهذا ما يقلل في التكلفة التي قد تعرقلها مصروفات التعويضات في بعض المشروعات،. وأشار إلى نخلين كانت عقبة قديمة تعبر من خلال القوافل للتبادل التجاري شمال المنطقة ما بين السراة وتهامة.

جدوى اقتصادية

وعلى ضوء ذلك أكد "محمد عبدالله ال تركي" في حديثه عن الجدوى الاقتصادية في ظل اعتماد طريق نخلين كعقبة رديفة لشعار لعبور الشاحنات. منها الفوائد الإقتصادية التي تنعش مناطق شمال أبها وذلك بتزايد الحركة المرورية على الطريق السياحي الذي يعتبر آمناً للمرور، إضافة إلى قلة تكاليف المشروع باعتبار الأرض فضاء وسهولة تضاريسها، مؤكداً أن هذا ما يحقق أعمال الرؤية في الجدوى الاقتصادية للمشروعات. يضمن أيضاً تكاليف أقل لأصحاب وملاّك الشاحنات وعدم تعثرهم من خلال الحوادث المرورية التي تشهدها شعار. موضحاً في ختام حديثه أن نخلين في وضعها الراهن تشهد عبور أهالي من المنطقة خلال إغلاق العقبة المؤقت بسبب الحوادث المرورية. 

الشاحنات الهاجس الأكبر

الجدير بالذكر: أن عقبة شعار تعتبر من المشروعات العملاقة، التي أنشئت قبل قرابة 40 عاماً بتكلفة 377 ملیون ریال وهي تربط سراة عسیر بتهامتها وصولاً إلى المدن الساحلية الغربية، وتحتضن شعار بداخلها 11 نفقاً و32 جسرا یزید ارتفاعها على 65 مترا إضافة إلى وجود أكثر من 350 عبارة لتصریف المیاه، ويعتبر الهاجس الأكبر للعابرين الكثافة الكبیرة للشاحنات التي تعبرها من خلال أنفاقها ومنعطفاتها باعتبارها الطريق الوحيد للشاحنات. وبات وجود طريق آخر مخصص للشاحنات مطلبا مهما في ظل ما خلفته "شعار" من مآس ومعاناة لعابرينها.

شاحنات الموت في انطلاقتها من منفذ عقبة شعار إلى تهامة
إحدى آليات وزارة النقل وسط طريق نخلين العقبة الحلم
محمد آل تركي يتحدث عن الفوائد الاقتصادية لشمال أبها
مخاطر الشاحنات أثناء عبور الأهالي
تزاحم من أجل العبور ومعاناة مستمرة
عبدالله آل سعيد يشير إلى سهولة طريق نخلين كعقبة رديفة












التعليقات