دعا البرلمان العربي، المجتمع الدولي والأمم المتحدة إلى تسمية الطرف المعرقل لاتفاق ستوكهولم، لافتًا إلى متابعته بقلق بالغ تطورات الأوضاع في اليمن، خاصة بعد مرور أكثر من شهرين على اتفاق ستوكهولم دون تنفيذه من قبل مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، بالإضافة إلى تفاقم الحالة الإنسانية وفق التقارير الصادرة عن الأمم المتحدة.

وأدان البرلمان العربي، في قرار صوت عليه في ختام جلسته العامة التي عقدت برئاسة الدكتور مشعل بن فهم السلمي اليوم، انتهاك جماعة الحوثي للأعمال الإنسانية، وعرقلة وصول المساعدات الإنسانية، مطالبًا المجتمع الدولي والأمم المتحدة بضرورة الضغط على جماعة الحوثي للإذعان للقانون الإنساني والدولي، وعدم عرقلة أعمال الإغاثة الإنسانية في اليمن.

ورحب البرلمان العربي بقراري مجلس الأمن الدولي رقم (2451) و (2452) واللذين شددا على ضرورة تنفيذ اتفاق ستوكهولم، وضرورة التوصل إلى حل سياسي شامل استنادًا للمرجعيات الثلاث وعلى القرار الأممي (2216).

وكلف البرلمان العربي رئيسه الدكتور مشعل السلمي، بمتابعة وتبليغ هذا القرار لكل من الأمين العام لجامعة الدول العربية، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي والأمين العام للأمم المتحدة، ومبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، ورئيس الاتحاد البرلماني الدولي.