أوضح الباحث في علوم الطقس والمناخ عضو لجنة تسمية الحالات المناخية المميزة عبدالعزيز الحصيني أن غداً الثلاثاء هو أول ايّام الذراعين وهو النوء الذي يحل بعد نوء (الحميمين) مباشرة، ويأتي بعد نهايته نوء (ثريا القيظ) ويبدأ أول أيام الذراعين يوم غداً الثلاثاء لمدة (26 يوما).

وأشار الحصيني أن نوء الذراعين (ليس نجما)؛ إنما هي صفة، اتصفت بها الأيام التي تقع بين أيام نوء (الحميمين) وأيام نوء (ثريا القيظ) حيث أن مجموع تلك الأيام المتشابهة في سماتها المناخية، وسماتها النباتية يبلغ مقدارها (26 يوما).

وقال سميت مجموعة تلك الأيام الواقعة بين أيام نوء الحميمين وأيام نوء ثريا القيظ باسم (الذراعين)؛ لكثرة نزول المطر فيهن ولعل تلك الأيام التي ينزل فيهن المطر بكثرة أطلق عليهن لقب (الذراعين) لكون المطر إذا كان غزير ومتواصل يصل عمق القرى في الأرض قدر ذراع.

وأبان الحصيني أنه يشتمل نوء (الذراعين) على (منزلتين) من منازل الشمس، والقمر، هما منزلتا: الأول (المؤخر)، أو كما يسميه العامة: (ذراع أول) والثاني (الرشا)، أو كما يسميه العامة: (ذراع ثاني).

وأشار إلى أنه غزير فيه المطر (بإذن الله تعالى) إذا نزل، وتخضر الأرض منه إذا بارك الله فيها ويوافق دخول نور الذراعين حالة جوية ممطرة من يوم الثلاثاء وتستمر عدة أيام -إن شاء الله- تشمل أجزاء مناطق المدينة و الرياض والشرقية وحائل والقصيم وعسير ونجران تمتد إلى بعض دول الخليج العربي متوقع امطار متفاوتة من مكان الى أخر من خفيفة الى غزيرة وحبات برد مع فرصة سيول يسبق ذلك ارتفاع في الحرارة ثم انخفاض في الحرارة.