نفذت الإدارة العامة النسائية بوكالة المسجد النبوي مبادرة ( رحماء بينهم ) انطلاقاً من أهمية المشاركة في مبادرة القيم والأخلاق ( خير أمة ) والتي نظمتها إمارة منطقة المدينة المنورة لتعزيز وترسيخ القيم والأخلاق ومفاهيم التعاون والتلاحم , وتفعيل الممارسة السلوكية للأخلاق ، وأفادت مديرة الإدارة سارة الحيسوني أن المبادرة تتضمن تعزيز قيمة الرحمة مفهوماً وسلوكاً بين منسوبات الإدارات النسائية وقاصدات الحرم الشريف بأنشطة وبرامج تستهدف كافة فئات المستفيدات , وذلك من خلال إضافة الهوية البصرية للمبادرة على محتوى الشاشات في الساحات النسائية ، الخطابات الرسمية للإدارات النسائية ، بطاقات العمل للموظفات الموسميات ، بالإضافة إلى العناية بتسجيل العبارات المشجعة على التراحم في مكاتب تقديم الخدمات.

وأضافت : تم تنفيذ عدد من حلقات الدروس التوعوية الشرعية للزائرات والموظفات والتي تتضمن التأكيد على ما يعزز المعاني العظيمة لهذه القيمة ومن ذلك تفسير قوله تعالى : " وكان بالمؤمنين رحيمًا ـ وشرح حديث " إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق ".

وأشارت إلى أنه تم توزيع عدد من حقائب تحتوي على كتيبات ومطويات وأقراص ليزر على الموظفات والزائرات وتوزيع وجبات إفطار وسحور في مواقع منها الخاصة بذوات القدرات الخاصة داخل المصليات النسائية ، واستوعبت الأنشطة فئة الزائرات الصغيرات فتم تنفيذ برنامج مبسط لترسيخ قيمة الرحمة في نفوس الزائرات الصغيرات بعنوان ( رحماء بينهم ).

وتابعت : في نطاق الموظفات كان التعزيز الميداني لقيمة الرحمة ببرامج " ساند " والذي يهدف إظهار سلوكيات التراحم في تقديم الخدمات ومن ذلك : مساعدة كبيرات السن وذوات القدرات الخاصة عند النزول أو الصعود للسلالم الكهربائية أو المصاعد , وتجهيز عربات لنقل الزائرات كتب عليها شعار المبادرة , ومساعدة الأطفال التائهين وإرشادهم لموقع الخدمة المخصصة لهم.