ما يمكننا الخروج به عبر هذا «العاصوف» أننا انتقلنا - وبشجاعة كاملة - من مرحلة السكوت على التاريخ، إلى تمثيله وإعادة رسم مشاهده بشكل يعيد إلينا وعينا مهما كانت دروسه قاسية..

لم يكن مسلسل "العاصوف" في جزئه الثاني إلا حجراً حرك المياه الراكدة، التي ظلت من ضمن المسكوت عنه طيلة أكثر من خمسة عقود من حياة مجتمعنا، وما مرَّ به من تناقضات مثيرة أثرت في أجيال كثيرة.

"عاصوف" ناصر القصبي وفريق عمله الرائع والمتمكن تأليفاً وتمثيلاً وإخراجاً - إن صحت التسمية - الذي كسر حاجز الصمت حول هذه الحادثة المشينة، أعادنا إلى قيمة ومعنى الأعمال المتكاملة، التي تعالج واحداً من أهم جذور التحولات التي ضربتنا بشدة في فترة زمنية معينة، ونجاحه الحقيقي تمثل في هذا الاهتمام اللافت - وربما الأسطوري - شعبياً، تزامناً مع أهمية الموضوعات التي يناقشها في حقبة السبعينيات من القرن الماضي، وتحديداً منذ عام 1975 وما تلاها، حيث يعرض قصة اقتحام جماعة جهيمان للحرم المكي، ودور التنظيمات المتطرفة في تأزيم حياة المجتمع السعودي، وتحريف تعاليم دينه، كما يناقش أيضا التحولات الاجتماعية والاقتصادية التي طرأت على المجتمع.

صحيح أن جريمة اقتحام أتباع "جهيمان" للحرم المكي كانت ذروة الصدمة الاجتماعية والفكرية لمجمل الخطوط الحمراء للموروث التقليدي السعودي، التي تم التعامل معها سياسياً وأمنياً بكل حزم وصرامة، وبما يليق بقدسية المكان وثوابته التاريخية، إلا أن مناقشة المسلسل الرائع للارتدادات الاهتزازية وتوابع هذه الصدمة كان هو اللافت بكل دروسه وعبره ومواعظه، ربما بشكل لا يكاد يختلف كثيراً عن بعض المظاهر التي نواجهها الآن.

قد يقول البعض إن مجتمعنا ببساطته وتسامحه الداخلي، قد قبل وجود بعض المتغلغلين باسم الدين، ومن جنسيات مختلفة، بذريعة التعاطف الديني، وهذا صحيح، لكننا أيضاً - وأقولها بشجاعة - مسؤولون عن إعطاء هذه العناصر ما هو أكثر من حجمها، وسمحنا لهم بممارسة استحقاقات لا يستحقونها، وثبت خطرها وسلبيتها على المدى الطويل.

وإذا كان مشهد انقلاب حياة أسرة سعودية رأساً على عقب، بعد إيوائها طفلاً رضيعاً تم العثور عليه عند أحد المساجد - هو الإشارة الرمزية الأكبر لما شهده مجتمعنا من تحول دراماتيكي في فترة السبعينيات وما بعدها، أثرت بكل تأكيد في صورة المجتمع الذهنية، إن لم تكن قد "ورطتنا" دون أن ندري.. ولكن ما يمكننا الخروج به عبر هذا "العاصوف" أننا انتقلنا - وبشجاعة كاملة - من مرحلة السكوت على التاريخ، إلى تمثيله وإعادة رسم مشاهده بشكل يعيد إلينا وعينا مهما كانت دروسه قاسية.. وعلى الأقل، ليسجل جيلنا لأبنائه وأحفاده أن لديه من الشجاعة ما يكفيه لإقرار عملية نقد ذاتي يعيد من خلاله تموضعه على مسرح البشرية والإنسانية من جهة، ومن جهة أخرى، يعيد الاعتبار إلى مجمل قيم الدين العليا بعد اختطافها، وصدقوني، إن هذا لم يكن ممكنا حدوثه، لولا أن لدينا قيادة الحزم والعزم ممثلة في خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين يحفظهما الله، اللذين قادا بحكمة نادرة أكبر عملية تحول شامل في تاريخ الفكر المجتمعي السعودي الحديث.

أعرف أنه من الصعوبة اختزال هذه الحقبة في جزء من مسلسل ما، وأثق بأن الأجزاء التالية من "العاصوف" ربما لن تقل شجاعة عن مناقشة حادثة الحرم، وقد أكون متأكداً من أنها ستتناول كثيرا من قضايا المجتمع السعودي، لتكشف زيف كثير من الدعوات المغلوطة، وفي الوقت نفسه تؤكد أننا أمة حية، لا تخجل من أي شيء، بل تسعى إلى تصحيح مساراتها.

شكرا للفنان المبدع ناصر القصبي وجميع فرسان العاصمة بكل شجاعة تلك المراحل.