أكد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية على أهمية رفع مستوى ونوعية الخدمات المقدمة للمواطنين من الشركة السعودية للكهرباء ,وتنفيذ المشروعات التابعة للشركة بمنطقة الحدود الشمالية وفق الجدول الزمني المحدد لها ،وضرورة تنفيذها بأعلى مستويات الكفاءة والجودة ،وشدد سموه على ضرورة توعية المستهلكين بأساليب ووسائل ترشيد الاستهلاك وتسديد الفواتير وفق البدائل التي وفرتها الشركة ،جاء ذلك خلال استقبال سموه بمكتبه في الإمارة مدير عام الشركة السعودية للكهرباء بالمنطقة م. محمد بن خليف المصلوخي ، الذي قدم لسموه تقريراً عن أعمال الشركة خلال فترة الصيف ،وجرى خلال الاستقبال بحث عدد من الأمور ذات العلاقة بخدمات الشركة ،ومناقشة آليات تطوير الخدمات المقدمة للمواطنين في مختلف أرجاء المنطقة ,موجهًا بالاستعداد لفصل الصيف بتهيئة كل الإمكانات لتجنب انقطاع التيار الكهربائي على المدن والمحافظات والمراكز كافة.

من جانبه أعرب المهندس المصلوخي عن شكره وامتنانه للأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز على دعمه ووقوفه الدائم ،منوهاً بحرص ومتابعة سموه لكل ما من شأنه الارتقاء بالمنطقة وفق توجيهات القيادة الرشيدة.

كما استقبل سمو أمير منطقة الحدود الشمالية مدير عام الطرق بالمنطقة م. ماجد الشمري الذي أطلع سموه على المشروعات الجاري تنفيذها ،كما ناقش سموه مع المهندس الشمري آخر التطورات والمراحل التنفيذية في عدد من مشاريع وزارة النقل بالمنطقة ،واطلع سموه على خطة الإدارة في تلبية احتياجات المنطقة ومواجهة العقبات التي تؤخر كذلك وكيفية معالجتها ،موجهاً بضرورة المتابعة المستمرة والحثيثة لتغطية احتياجات المنطقة من الطرق وتطويرها وصيانتها أول بأول بما يحقق سهولة الحركة وسلامتها ،مشدداً على ضرورة مع إدارة المرور وأمن الطرق لمعالجة كافة أسباب المخاطر التي قد تؤدي لحوادث مرورية ،وأكد سمو أمير منطقة الحدود الشمالية على ضرورة تحقيق كافة متطلبات الجودة القياسية لتتحمل الطرق ظروف المنطقة المناخية ومعدلات حركة المركبات والناقلات وبما يخفف من الهدر المالي في تكاليف الصيانة المتكررة ،ونوه سمو أمير المنطقة بما تقدمه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - ,من دعم كبير لقطاع النقل والطرق الذي ادى لربط كافة مدن وقرى ومراكز وهجر المملكة بشبكة طرق ونقل بري متكاملة وحديثة وآمنة