كشفت تقارير صحفية إسبانية اليوم الاثنين أن مصلحة الضرائب البرازيلية وقعت الحجز على 36 منشأة يمتلكها المهاجم البرازيلي نيمار دا سيلفا، نجم نادي باريس سان جيرمان الفرنسي لكرة القدم، وذلك في إطار التحقيقات الجارية مع اللاعب حول مزاعم تهربه من دفع ضرائب قيمتها 16 مليون يورو.

وأشارت صحيفة "أ س" الإسبانية إلى أن المنشآت المذكورة والتي تم توقيع الحجز عليها تعود ملكيتها لنيمار وأفراد عائلته وشركاته، وأوضحت الصحيفة أن من بين هذه المنشآت قصران للاعب يقيم فيهما عادة عندما يتواجد في البرازيل وكان قد قام بشرائهما في 2011 بعد حصوله على دفعة من قيمة انتقاله لنادي برشلونة الإسباني قادما من سانتوس البرازيلي وهو الذى تم بالفعل فى عام 2013.

وأفادت التقارير الإعلامية أن التحقيقات الجارية مع نيمار تتركز في قضية انتقاله لبرشلونة، حيث ذكرت "أ س" أن النادي الكتالوني دفع 40 مليون يورو لصالح شركة مملوكة لوالد نيمار على دفعات ثلاث في 2011 و2013 و2014، وبناء على ذلك، ترسخ في يقين جهات التحقيق أن هذه الأموال تم دفعها للاعب ولكن عن طريق شركة والده من أجل التحايل على قانون الضرائب.

وأكدت "أ س" أن الحجز على منشآت نيمار في البرازيل هو إجراء احترازي وأن اللاعب يمكنه الإقامة فيها بشكل طبيعي ولكنه لا يحق له بيعها.

يذكر أن مصلحة الضرائب البرازيلية كانت قد وقعت الحجز على مروحية "هليكوبتر" وطائرة خاصة يمتلكها نيمار في أبريل الماضي وذلك في إطار التحقيقات الجارية في نفس القضية.