أعلنت وزارة البيئة والمياه والزراعة تأسيس الأمانة العامة المؤقتة للمجلس الدولي للتمور، برئاسة الدكتور عبد الرحمن بن سليمان الحبيب، ومقرها في العاصمة الرياض.

وأوضحت الوزارة أن تأسيس الأمانة المؤقتة يأتي تنفيذاً للتوصيات الناتجة عن الاجتماع التحضيري للمجلس الدولي للتمور، والذي عُقد في الشهر الماضي بالمدينة المنورة، برئاسة المملكة العربية السعودية، ومشاركة كلٍّ من: الإمارات، وعمان، واليمن، والعراق، والأردن، ولبنان، وفلسطين، ومصر، وتونس، وموريتانيا.

هذا وقد باشرت الأمانة العامة المؤقتة أعمالها مطلع هذا الشهر بوضع خطة عمل لعددٍ من المهام، منها التواصل مع الدول التي تمّت دعوتها للاجتماع التحضيري ولم تحضر لاستكمال إيداع وثائق الانضمام للمجلس، وإعداد مسودّات القوانين واللوائح المالية والإدارية واللوائح المنظمة لعمل منسوبي المجلس، وإعداد مسوَّدة أولية للخطة الاستراتيجية للمجلس وأهدافه المباشرة وأولويات عمله وهيكله التنظيمي، إضافة إلى إعداد المشاريع المقترحة وبرنامج العمل للسنتين القادمتين والميزانية المقترحة ومصادرها والجدول الزمني للتنفيذ، والتحضير للاجتماع القادم للمجلس الدولي للتمور وتحديد مكانه وزمانه.

يذكر أنّ المجلس الدولي للتمور عقد جلسةّ في المدينة المنورة بتاريخ 11 رمضان من العام الجاري, بحضور معالي وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي، وعدد من وزراء الزراعة العرب والعديد من ممثلي الدول المنتجة والمستوردة للتمور على مستوى العالم، بالاضافة لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "الفاو" والمنظمة العربية للتنمية الزراعي، لوضع البرامج والخطط لتطوير إنتاج وتصنيع وتسويق التمور وزيادة الإنتاجية وتحسين نوعية الممارسات الزراعية الجيدة لضمان الجودة واستدامة قطاع النخيل والتمور في الدول العربية والذي يستحوذ على 78% من الإنتاج العالمي الذي يبلغ حوالي 8.5 مليون طن.

ويأتي ذلك بهدف تعزيز التعاون العربي المشترك في تطوير إنتاج التمور وتصنيعها وتسويقها، وزيادة الإنتاجية، وتحسين نوعية الممارسات الزراعية الجيدة لضمان الجودة واستدامة قطاع النخيل والتمور في الدول العربية، والذي يستحوذ على 78% من الإنتاج العالمي، الذي يبلغ حوالي 8.5 مليون طن.