ربما تكون الهزيمة سبيلاً لنصر من خلال تلمس مواطن الخلل وسد الثغرات؛ عملاً بمبدأ الجودة الشاملة التي ترى في إبراز العيوب مساراً لتحقيق الجودة والتفوق.

لقد كانت أمتنا قدوة ومثالاً بكثرة العلماء والباحثين في شتى فنون المعرفة الإنسانية، فقامت مدارس فقهية وتاريخية ومذاهب بفعل حدة الرأي وعدم قبول الآخر رغم ما صاحب ذلك من فترات ظالمة في بدايات الصراع على السلطة بعد مقتل الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه، ومع هذا فإن المرء في عصرنا الحاضر يجد فيما ساد ماضي أمتنا من ملل ونحل ومذاهب ومدارس واختلافات كان فيه أنواع من الرحمة حين كان التقدير وأدب الحوار والاختلاف سائداً، فلو نظرنا اليوم للخصومات والعداء في الاختلاف الذي وصل به البعض إلى تكفير من يختلف معه في الرؤية والطرح، ولعل منصات التواصل الاجتماعي تعطي أمثلة صارخة على الجور والإسفاف والكذب.

رغم كل الصور الجميلة لماضينا وكذلك الصور القاتمة التي هزت أمتنا في هزيمة الأندلس والخروج منها بذلة فقد استمر الترابط بين أفراد ونخب رغم الخصومات السياسية للأنظمة المتعاقبة من الأمويين والعباسيين ومن جاء بعدهم والتي طمست بفعل الغباء السياسي وغرور السلطة حقائق من صفحات التاريخ الإنساني والحضاري.

كان بالإمكان معالجة آلام الجراح في إطار توالد القدوة والمثال في صنوف الفكر والإبداع الإنساني والعلمي الذين، كانوا مشاعل النور والتنوير والهداية ومناهل للتقدم الحضاري المشترك لعالم اليوم، ومن خلال ما أثرت به أمتنا أوروبا في بدايات عصر النهضة وفي العصور الوسيطة.

لقد تكالبت على أمتنا خلال القرنين الماضيين مصائب كثيرة ولم يكن بد من الاستحالة والتغلب عليها وآثارها كما تفعل كل الأمم المصابة والمهزومة.

لقد خلق فينا روح الهزيمة، وأوجد فينا روح الهزيمة بل وربما مرجعية الاحتفال بالهزائم، فأصبح وعد بلفور وسلب فلسطين عام نكبة واحتفالية بالهزيمة، وأصبح الخامس من حزيران 1967م كذلك، وهذا لعمري قمة في التخلف الفكري وضعف في الإيمان بأقدار الله، وانهزامية تولد الضجر والقلق والاكتئاب.

تبرز عدة تساؤلات مقلقة مثل: ألم يكن في حرب وكفاح الجزائر من مفاتح النصر وفي إنجاز عمل آلاف المهندسين والضباط المصريين العام 1973 وعبور قناة السويس واقتحام أكبر وأشد متراس عسكري على مر التاريخ الحديث خط بارليف مرجعية راقية للاحتفال بالنصر على الهزيمة النفسية قبل غيرها؟

لقد سطر الرئيس المصري حسني مبارك "قائد القوات الجوية" في كتابه "كلمة السر" "دار نهضة مصر 2013م" ما قامت به مصر شعباً وقيادات وقوات مسلحة من خطط وأعمال لإعادة الروح للمواطن المصري ومن ثم العربي والثقة بالنفس حتى تم استعادة زمام الأمر، وتم التنفيذ الدقيق لحرب رمضان/ أكتوبر 1973م وهزمت روح الغرور والاستعلاء الإسرائيلي حين استفادت القيادات السياسية والعسكرية المصرية في إنماء الروح المعنوية للشعب أولاً ثم العسكرية، وتحطمت أسطورة الجيش الذي لا يقهر، وتحطمت واندحرت كل قوى الظلم والعدوان التي ساندت وروجت للهزيمة.

وهنا تغيب وجاهة تساؤلات محمد حسنين هيكل.. هل الأمر أزمة هوية أم أزمة بناء أم أزمة مرجعية؟