افتتح مدير جمعية الثقافة والفنون بالأحساء علي الغوينم وبمشاركة الفنان حسين المحمد المعرض التشكيلي الواقعي في نسخته الأولى بمقر الجمعية بالمكتبة العامة بالأحساء، ونظمته جماعة (كلنا رسامون)، وقد أعادت 100 لوحة فنية تشكيلية أبدع في رسمها 55 فناناً وفنانة تشكيلية متدربين، الواقعية لصالة الفنون البصرية في جمعية الثقافة والفنون بالأحساء، حيث ركز المعرض على إبراز الفن الواقعي الذي يأتي نتيجة تطور المدرسة الرومانسية ثم المدرسة الكلاسيكية ثم تفرعت بقية المدارس من الواقعية والتي تعتبر المدرسة الأم لبقية المدارس حتى فنون عصرنا الحديث، وقد ركز المعرض على إظهار الجانب الأكاديمي عبر ركن الفنون الأكاديمية الذي يشرح تسلسل دراسة التشكيل عبر مراحله الثلاث، وهي أسس النقل والظل والنور، ثم تعلم ودراسة المنظور ثم بدء العمل والشروع بالألوان، وفي ركن آخر شغلته المكتبة الفنية، حيث احتوت على كتب ودوريات ومنشورات تعنى بالفن التشكيلي عموماً وتسلط الضوء على الفن الواقعي، ليتمكن المهتم والزائر من الاسترشاد إلى أبرز عناوين ودوريات الفن التشكيلي العالمي.

الجدير بالذكر أن المعرض يستمر لمدة 10 أيام ويتخللها محاضرة وعدد من الورش المتقدمة إلى جانب رسم حي ومباشر لأعمال واقعية.