مثل التشكيلي سامي البار المملكة في المعرض التشكيلي، الذي حمل عنوان “فن بلا حدود”، وأقيم في المتحف الوطني بمدينة بلغراد بصربيا بدعوة رسمية من المتحف، ويُعنى المعرض الذي يقام منذ أكثر من 17 عاما بالفن العالمي، ويأتي تحت إشراف الناقد الفني دراغان ديورييفيتش والدكتور جورجينا ديورديفيتش؛ حيث يتم اختيار مجموعة من الفنانين من أنحاء العالم؛ ليتم تبادل الخبرات بينهم، وعرض مجموعة من أعمالهم يتم اختيارها من قبل منظمي المعرض، كما أن هناك لجنة فنية متخصصة تبحث عن طريق مواقع التواصل عن فنانين متميزين لهم رؤية فنية جديدة.

وقد شارك البار بثلاثة أعمال فنية، هي (العروسة، امرأة من الحجاز، بائعة السمك) تم اختيارها من قبل اللجنة المنظمة للمعرض، وشهد الافتتاح حضورا كبيرا من بلدان الفنانين المشاركين، وقد ألقى الفنان سامي البار كلمة خلال حفل الافتتاح شكر فيها منظمي المعرض، وأشاد فيها بحسن استضافتهم واستقبالهم، كما أبدى سعادته بالتعرف على صربيا.

وأعرب البار عن تقديره وامتنانه لاختيارهم له، حيث قال: ”اليوم أضيف إلى سجلي الفني قُراء آخرين أعدهم نجوما سطعت في سماء تاريخي الفني“، كما أعرب عن أمنيته في تكرار عرض لوحاته في صربيا وأنحاء العالم.

هذا وتحدث الفنان “البار” عن الفن السعودي ومدى التطور الذي شهده خلال السنوات الماضية والدعم الذي يلقاه الفنان السعودي من حكومة المملكة.

وقد أشاد الحضور بالفن السعودي الممثل في لوحات الفنان سامي البار.