أعلن الرئيس الاميركي دونالد ترامب الإثنين التوصل الى اتفاق تسوية بين الجمهوريين والديموقراطيين على موازنة تعزز الانفاق الفيدرالي بمليارات الدولارات وتعلّق العمل بالسقف المحدد للدين الى ما بعد الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وغرّد ترامب ان الاتفاق تم ابرامه بين البيت الابيض والمسؤولين الجمهوريين والديموقراطيين الكبار في مجلسي النواب والشيوخ "على موازنة لعامين وسقف للدين" بدون معوقات يمكن أن تحرف هذا التشريع عن مساره.

ويرفع الاتفاق سقوف الإنفاق التقديرية للسنتين الماليتين 2020 و2021 ويربطها بتعليق تحديد سقف الدين حتى نهاية يوليو عام 2021، أي بعد تسعة أشهر تقريبا من الانتخابات الرئاسية.

وقال ترامب "هذا كان تسوية حقيقية من أجل اعطاء نصر آخر كبير الى جيشنا العظيم وقدامى محاربينا".

لكن معارضة ظهرت بين أوساط الجمهوريين المحافظين لهذه التسوية خشية اضافة مئات مليارات الدولارات الى الدين العام.

وأشاد الزعماء الديمقراطيون بالاتفاق باعتباره انتصارا لتأمين تمويل قوي للأولويات المحلية الملحة.

وقالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي وزعيم الأقلية في مجلس الشيوخ تشاك شومر في بيان مشترك "بهذا الاتفاق نسعى جاهدين لتجنب إغلاق حكومي آخر، وهو أمر ضار للغاية لتلبية احتياجات الشعب الأمريكي واحترام عمل موظفينا العموميين".

ويؤكد الاتفاق بقاء واشنطن في وضعية الاسراف في الاقتراض، كونه يرفع الحد الأقصى للإنفاق بنحو 320 مليار دولار في نكسة لهدف البيت الأبيض المعلن بالحد منه.