تُعد "قرية ورد" بمنتزه الردف في محافظة الطائف التي تنظمها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، إحدى فعاليات موسم الطائف في نسخته الأولى، حيث تقدم باقة من الفعاليات النوعية المبتكرة لزوار الطائف وسط أجواء عليلة وأنشطة مبتكرة فريدة تتركز غالباً حول ما يميز هذه المدينة السياحية من وفرة في المنتوجات الطبيعية، وأهمها الورود.

وتسرد "قرية ورد" حكاية صناعة الورد الطائفي بطريقة مختلفة من خلال بداية دخول الزائر للقرية وترحاب أهالي الطائف بتقديم القهوة ممزوجة بطعم الورد، ومجسمات الورد تملأ جنبات القرية، والعديد من الفعاليات المميزة والأكلات الشعبية مزينة بالورد، والعروض البهلوانية وعروض السيرك الذي يتنقل على أطراف النافورة التفاعلية، وعروض الأهازيج الوطنية والعروض النارية المختلفة التي تجذب الزوار.

كما يُزخم منتزه الردف الشهير، الذي يحتضن قرية ورد، الزوار بكم المعلومات الشيقة بلغة الورود، المتناغمة مع الفائدة والمتعة، حيث يتعرف الزوار على كل مراحل القطف والتقطير والتصنيع لواحدة من اشهر وأغلى العطور على مستوى العالم، عبر ورش عمل متعددة، يجاورها متحف ومتجر وسوق ومختبر الورد، ويزداد الحماس فيها مع منافسات "عطر الموسم" التي تحصد جائزتها عبر تصويت السائحين.

ويستمتع زوار قرية ورد بعبق وألوان الورود عبر الفعاليات النوعية والإبداعية، مثل "موكب الورد، سيرك الورد، اوركسترا الورد"، كما يرتفع الحماس عند زيارة أكثر الفعاليات إقبالاً في زاوية "عيش الإدريالين" تحت الألعاب النارية وبجوار الملاهي العالمية.

يذكر أن " قرية ورد "، واحدة من 4 مناطق رئيسية تحتضن فعاليات موسم الطائف، ولكل منطقة خصوصية وتميز، يستمتع من خلالها الزوار تارة بالمنتوجات الطبيعة مثل قرية ورد، وتارة أخرى بالتراث والحضارة مثل سوق عكاظ، وعبق التراث مع قرية الهجن، ويجد الزائر المغامرة والحماس مع ليالي مرتفعات الشفا والهدا، وكلها دليل على استعادة الطائف لمكانتها كواحدة من أهم الوجهات السياحية العربية.