قال سفير جمهورية العراق لدى المملكة قحطان الجنابي: إن الجهود التي تبذلها المملكة في تقديم جميع الخدمات والتسهيلات لضيوف الرحمن في مكة المكرمة والمدينة المنورة جهود كبيرة ومميزة، ولا يستطيع الإنسان أن يعبر عن مدى حجم هذه الجهود، وهذا ليس بغريب على المملكة ولا على خادم الحرمين الشريفين الذي أخذ على عاتقه خدمة حجاج بيت الله الحرام وتسهيل كافة الإجراءات وتوفير جميع الخدمات والأمور -ولله الحمد- تجري بسلاسة وبصورة مرنة، والجميع هنا يسعى إلى خدمة الحجاج وجعل الحاج يؤدي هذه الشعيرة بكل يسر وسهولة.

وأوضح السفير الجنابي أن العلاقات السعودية العراقية -ولله الحمد- شهدت في الآونة الأخيرة تقدماً في جميع الأصعدة، وهذا هو الأمر الطبيعي كون هذه العلاقات تنطلق من أساس الأخوة والجيرة والعروبة والإسلام، وقال: «إن العلاقات ما بين البلدين الشقيقين عادت إلى نصابها ونطمح إلى تكون هذه العلاقات أفضل وأفضل، وتأكيداً على هذه الرغبة الصادقة من حكومة البلدين «جاءت مبادرة سمو ولي العهد بزيادة عدد الحجاج العراقيين إلى 50 ألف حاج بزيادة بلغت 17 ألف حاج»، مقدماً شكره الجزيل للمملكة العربية السعودية حكومة وشعباً على هذه الزيادة، ومتمنيا في الوقت ذاته أن تشهد العلاقات بين البلدين الشقيقين المزيد والمزيد من التطور والتقدم في شتى المجالات.

وبين الجنابي أنه تكريساً لهذا التقدم في العلاقات بين البلدين سنشهد في المستقبل القريب افتتاح معبر عرعر بين البلدين، مشيراً إلى أن مستقبل العلاقات بين البلدين الشقيقين سيكون حافلاً بالمزيد من التطور لهذه العلاقة الأخوية وتنميتها بالشكل المطلوب والصحيح، وعد السفير برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة مبادرة تضاف إلى مبادرات حكومة خادم الحرمين الشريفين في خدمة الحجاج وتسهيل إجراءاتهم وتسهيل عملية  التواصل ما بين الحجاج.

وأشار إلى أن الحجاج في هذا البرنامج المبارك يأتون من كل حدب وصوب ويجتمعون تحت مظلة واحدة ما يجعل التواصل بين علماء العالم الإسلامي ورجال الدين والشخصيات المؤثرة أسهل وأنجع، ورفع الجنابي الشكر والتقدير إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله-، لحرصهما على تلمس حاجات إخوانهم المسلمين عامة والعراقيين خاصة، وإلى الشعب السعودي الكريم على كرم الحفاوة والاستقبال لحجاج بيت الله الحرام، سائلاً الله أن يديم على المملكة عزها ورخاءها واستقرارها، وأن يتقبل من الجميع صالح أقوالهم وأعمالهم.

وأشاد السفير العراقي لدى المملكة بالجهود المتواصلة التي تبذلها وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد وإشرافها على تنفيذ برنامج خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة الذي يمثل مظلة للإسلام ومنارة للمسلمين، والتقى بوكيل وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد للشؤون الإسلامية عبدالله بن محمد الصامل، بمقر برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج بمكة المكرمة، بحضور عدد من كبار ضيوف خادم الحرمين الشريفين من الأشقاء العراقيين، وجرى خلال اللقاء استعراض المسار المميز للعلاقات الراسخة بين البلدين الشقيقين، إضافة إلى بحث عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.