أطلقت الجمعية التعاونية متعددة الأغراض مؤخراً مبادرة " هذا أنا " ضمن المشروع الصناعي الإنتاجي للأسر المنتجة بالجمعية لمنسوبي جامعة الملك سعود , وهي مبادرة تقدم نخبة من البرامج المجتمعية التي تستهدف أبناء وبنات الوطن لتحقيق نقلة نوعية من خلال تأهيلهم على مهن حرفية ذات دخل ومردود مادي مجزي , ومن أقسام المبادرة " المطبخ " والذي يتم فيه إعداد وجبات الطعام وفق أعلى معايير الجودة والتميز في اختيار المكونات والطهي والتجهيز , وتقديم عروض مختلفة ومتجددة , ويقوم على تجهيز هذه الاطعمة نساء سعوديات من الفئات المستهدفة في مبادرة "هذا أنا ", وهن من المسجلات في الضمان الاجتماعي وفئات من ذوي الهمم, والمسجلات في الجمعيات الخيرية .

وقال الدكتور ناصر بن إبراهيم اّل تويم رئيس مجلس إدارة الجمعية " بحمد الله وتوفيقة أطلقنا أول أقسام مبادرة " هذا أنا " وهو قسم المطبخ والذي تم تجهيز مقرة بأفضل الاجهزة والمعدات لتقديم أفضل منتجات الاطعمة ولتكون المنتسبات للتأهيل في هذا القسم قادرات على تنفيذ الطلبات الكبيرة لعقود الاعاشة وتنفيذ طلبات الحفلات الخارجية ".

وقال مدير المبادرة الاستاذ مشعل بن علي الخطاف " ننطلق اليوم بفضل الله تعالى بدعم وتشجيع الجمعية التعاونية متعددة الاغراض لتوفير مكان للتأهيل والعمل وندرك تماماً حجم التحديات التي قد تواجهنا , ولان جميع المنتسبات للمبادرة يحملن شعار "هذا أنا" والذي يدل على الاصرار والتحدي لتقديم أفضل وأرقى الوجبات الغذائية وبتنوع يرضي أذواق العملاء , ونطمح في قسم المطبخ أن نؤهل سنويا 100فتاة سعودية على أنواع مختلفة من الطبخ لتوفير مصدر دخل كريم لهن وتجهيزهن للانخراط في سوق العمل".

وقالت المشرفة على قسم المطبخ رحاب المقبل "تشغيل هذا القسم في مبادرة "هذا أنا " سيعود بالنفع العام على الوطن والمواطنات , وذلك بتقليل اعداد العمالة الاجنبية العاملة في مجال الطبخ والمطاعم من ناحية , وعلى المواطنات بتوفير دخل مستدام " .

وقالت الطباخة السعودية فاطمة الحربي" هذه المبادرة تأتي في وقت مهم جدا خصوصا أن أهدافها تتوافق بشكل كبير مع رؤية المملكة 2030في فتح المجالات لتمكين المرأة في مجالات تشهد سيطرة عمالة أجنبية عليها بنسبة كبيرة , ومن هذه القطاعات قطاع المطابخ والمطاعم , وهدفنا توسيع قاعدة العمل للمرأة السعودية لتجد فرصتها للتطوير والازدهار الاقتصادي لما يوفره هذا القطاع من مردود مالي كبير ".