يستقر أكثر من مليوني حاج اليوم الجمعة في مشعر منى وسط استعدادات مكثفة ومتواترة ومستمرة ومتقنة لكافة الجهات الحكومية والخدمية في تنفيذ خطة تصعيد ضيوف الرحمن إلى المشعر لقضاء يوم التروية اتباعاً لسنة المصطفى -صلى الله عليه وسلم- وسط أجواء روحانية وسكينة في ظل تكامل جميع الخدمات، ويستعدون ليوم عرفة، يوم المغفرة والمباهاة والعتق من النيران، وقد تهيأ مشعر منى واكتسى البياض واكتملت كافة الخدمات استعداداً لضيوف الرحمن الذين يصلون في ساعة مبكرة من صباح اليوم.

وباهتمام وعناية ورعاية ومتابعة من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء -حفظهما الله-، جندت كافة الجهات الحكومية ذات العلاقة بحج هذا العام كافة إمكاناتها البشرية والآلية لخدمة ضيوف الرحمن وتذليل كافة الصعوبات ليؤدوا مناسكهم بكل سهولة ويسر، وقد ظهرت الحركة المرورية في مكة المكرمة وطرقها والشوارع المؤدية إلى منى يوم أمس بالانسيابية والمرونة وفق خطة أمنية ومرورية منظمة ومدروسة.

من جهة أخرى، أوضح المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية اللواء منصور التركي، أن مهمة الجهات العاملة في الحج بدأت منذ وصول حجاج بيت الله الحرام للمملكة عبر كافة المنافذ، واكتمل توافد الحجاج إلى مكة المكرمة تمهيداً لرحلة الحج في المشاعر المقدسة، وستشمل مهمة الجهات العاملة في المشاعر عمليات نقل الحجاج من مكة المكرمة وتصعيدهم على عرفات ونفرة من عرفات بعد غروب شمس يوم غد التاسع من ذي الحجة إلى مزدلفة للمبيت بها ثم العودة إلى منى للإقامة بها يوم عيد الأضحى المبارك وأيام التشريق الثلاثة قبل العودة بعد ذلك لأداء طواف الوداع ومن ثم العودة إلى أوطانهم سالمين غانمين بإذن الله تعالى».

وقال اللواء التركي خلال المؤتمر الصحفي الأول حول تنفيذ خطط الحج يوم أمس: إن عمليات انتقال الحجاج في رحلة المشاعر المقدسة والتي بدأت بعد منتصف ليلة أمس، والعدد الكبير منهم يبدأ في الوصول إلى المشاعر بعد منتصف الليل ليلة الثامن من ذي الحجة لقضاء يوم التروية في مشعر منى حيث يقضي نحو 80 % منهم يوم التروية في مشعر منى إلى صباح اليوم التاسع من ذي الحجة لاستئناف رحلتهم إلى عرفات، وهناك 20 % منهم ينتقلون مباشرة من مكة المكرمة إلى مشعر عرفات في صباح اليوم التاسع من ذي الحجة، وهناك نسبة منهم تبدأ في صباح ليلة التاسع في التوجه إلى عرفات.