قال الكرملين الثلاثاء إنه يدعم الإجراءات الصارمة التي اتخذتها الشرطة ضمن جهودها لمواجهة أعمال الشغب خلال سلسلة من المظاهرات المؤيدة للمعارضة في العاصمة الروسية. وقد جرى احتجاز أكثر من 2000 في التظاهرات التي أجريت كل سبت بوسط موسكو على مدار الأربعة أسابيع الماضية، بحسب الإحصاءات الرسمية. وتقول جماعات حقوقية إن عدد المحتجزين قد يكون ضعف هذا الرقم على الأقل. وشهدت التظاهرات التي أجريت السبت الماضي مشاركة أكبر عدد من المواطنين الروس حتى الآن، حيث شارك فيها عشرات الآلاف وكانت السلطات قد سمحت أولاً بتنظيم المسيرة، على عكس المسيرتين السابقتين، ولكن الشرطة طوقت المحتجين في وقت لاحق من اليوم بعدما تركوا منطقة الاحتجاج المسموح بها وتوجهوا إلى مقر الكرملين. وقال دميتري بيسكوف المتحدث باسم الرئيس الروسي فلادمير بوتين لوسائل الإعلام: "نرى أن الإجراءات الصارمة التي اتخذها أفراد قوات إنفاذ القانون لمنع أعمال الشغب مبررة". ولم يعلق بوتين بصورة علنية على التظاهرات.

يشار إلى أن موجة الاحتجاجات ترجع إلى منع ساسة معارضين بارزين من المشاركة في انتخابات مجلس المدينة المقررة الشهر المقبل.