كموسم أول في دوري المحترفين، لا شك أن تفادي الهبوط يُعد أمرا مقبولا للحزماويين حتى إن احتاج الأمر حينها إلى لعب مباراتين فاصلتين أمام الخليج، أمّا عن موسم الحزم الثاني بين الكبار فتعالوا نقلب أوراقه قبل بدايته بأيام قليلة.

  • استقرار تدريبي

    استقرت إدارة الحزم على بقاء دانييل إيسايلا موسما آخر، وهو للأمانة واحد من أهم أسباب بقائهم الموسم الماضي، وأهم رهاناتم للموسم الجديد، الاستقرار الفني مجملا أمر إيجابي، ما بالك مع ثعلب بقيمة هذا الروماني.

  • ركائز مستمرة

    قدّم الثلاثي عسلة وأليماو ومورالها موسما ماضيا رائعا مع الحزم واستمرارهم مع بعض التدعيمات الجديدة أجمل بناء للموسم المقبل.

  • جودة الخط الأمامي

    التباين في التأثير الفني كان واضحا بين أجانب الحزم، فرودولفو وباجوي وسالومو كانوا أقل بكثير من مورالها وأليماو وعسلة، الحزم استبدل بهم ثلاثيا مميزا للغاية هم أسانتي وتانديا على الجناحين وإدريس فتوحي خلف المهاجم.

  • القطعة الناقصة

    بامتلاك عمود فقري أجنبي مميز هم عسلة وأليماو ومورالها وفتوحي، بقي للحزم استثمار خانة الأجنبي السابع في التعاقد مع مهاجم يكمل هذه المنظومة ولا سيما برحيل هدافهم الموسم الماضي محمد الصيعري.

  • الطموح الواقعي

    لا شك أن تثبيت الأقدام بين الكبار هدف الحزم المنطقي، ولكن مع هذه التدعيمات النوعية يجب أن يكون تفادي الهبوط من دون مباراة فاصلة وبشكل أكثر أريحية من الموسم الماضي.