يا معالي الوزير أبناؤك أمانة بين يديك.. فهم في خطر عظيم لو تعلمون، إنهم أبناء مدرسة الوليد بن عبدالملك في حي الدريهمية، يناشدونك أن تحفظ أرواحهم وتحقق سلامتهم، وهو أمر سهل وميسور إن شاء الله..

حيث إن مدرسة الوليد بن عبدالملك الابتدائية تطل مباشرة على شارع رئيس يعج بالحركة المرورية على مدار الساعة!  شارع يكتظ بمرور السيارات في كل وقت، وتزداد الخطورة ويزيد الأمر سوءا عند نهاية الدوام وخروج الطلاب، حيث يختلط الحابل بالنابل! ومما يعقد الأمر ويزيد الخطب خطورة هو وجود مركز العوق الفكري في المدرسة عينها، حيث إن أبناءنا طلاب هذا المركز يحتاجون إلى عناية واهتمام لحاجتهم الفكرية والعقلية، وربما يضطر أساتذتهم إلى حملهم ونقلهم إلى الحافلات التي تقلهم إلى منازلهم، وهذه العينة من الطلاب في عوز دائم إلى تأمين أماكن تواجدهم وتنقلاتهم لحفظ وسلامة أرواحهم.. علماً أنه وقعت حوادث اصطدام لبعض طلاب المدرسة خلال السنوات الماضية، ولكن لم نجد من يحرك ساكنا!. لذلك نناشدك يا وزيرنا الكريم البت في الأمر بشكل عاجل وفوري في نقل وتغيير واجهة المدرسة من الجهة الشمالية المطلة على الشارع الخطير إلى جهة الشرق ليكون أبناؤك في أمن وسلامة، ولتجنبهم خطورة هذا الشارع. - هذه مناشدتنا ومعاليكم حري بالاهتمام بها.