شاركت مجموعة الدكتور سليمان الحبيب الطبية في فعاليات ملتقى الصحة العالمي 2019 بالرياض والمقام تحت رعاية وزير الصحة د. توفيق الربيعة، وذلك خلال الفترة من 10 إلى 12 سبتمبر بمركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض.

وتُعد المشاركة في هذا المعرض فرصة كبيرة للاطلاع على أحدث التطورات والتجهيزات في مجال الخدمات الصحية والتدريب والتعليم وتقنيات الأجهزة الطبية، والاستفادة من أفضل الممارسات والمعايير العالمية لتطوير أنظمة الرعاية الصحية وتحسينها بما يلبي تطلعات المراجعين والمرضى.

وقامت المجموعة من خلال جناحها بالملتقى بتعريف الزوار باستراتيجياتها الطموحة من أجل الوصول بخدمات الرعاية الصحية إلى مستويات غير مسبوقة، وكذلك إسهاماتها بالقطاع الصحي في ظل رؤية المملكة 2030 والتعريف بمشروعاتها الحالية والمستقبلية وقيامها مؤخراً بتشغيل مستشفى الخبر الذي يصنف كأكبر مستشفى رقمي Digital Hospital بالمنطقة الشرقية والذي استغرق بناؤه 36 شهراً فقط من الإنشاء إلى التشغيل، إذ أنه يتألف من 22 طابقاً بمساحة تتجاوز 209 آلاف متر مربع، وتصل قدراته الاستيعابية لحوالي 500 سرير و310 عيادات تغطي كافة التخصصات ويضم 78 سريراً للعناية المركزة للأطفال والكبار وحديثي الولادة والعناية القلبية، 70 سريرا للأطفال الخدج وحديثي الولادة، 55 سريراً للطوارئ، 4 غرف للعزل، علاوة على 16 غرفة ولادة على أعلى مستوى، وغرفتين للولادة القيصرية، 45 حاضنة، 4 غرف للقسطرة القلبية، 20 غرفة للغسيل الكلوي، إضافة إلى 15 غرفة عمليات رقمية، وكذلك تأمين 9 روبوتات تعمل بالذكاء الاصطناعي وتستطيع تقديم معلومات كاملة عن المستشفى والأقسام الموجودة به باللغتين العربية الفصحى والإنجليزية.

كما تم خلال هذا الجناح عرض تقديمي عن أقسام العناية الحرجة بمستشفيات المجموعة وتطورها على مدار سنوات ونجاحها مؤخراً في دخول موسوعة "غينيس" العالمية للأرقام القياسية، وحصد شهادة الرقم القياسي لأكبر غرفة قيادة وتحكم عن بُعد على مستوى العالم لوحدات العناية المركزة Tele-ICU بعدد 796 سريرا لخدمة المرضى، وهو أكبر عدد لأسرة طبية على مستوى العالم تتم من خلاله متابعة الحالات المرضية والحرجة.

وتُعد غرفة القيادة والتحكم فكرة عالمية استطاعت المجموعة تنفيذها وتطويرها بكفاءة واتقان ولها أهمية بالغة، فهي تقوم بمراقبة العلامات الحيوية للمرضى وتقديم الخدمات التشخيصية والعلاجية لهم على مدار الساعة، إذ أن الحصول على هذه الشهادة يُعد مفخرة ليس للمجموعة فقط بل لكل السعوديين وأحد المنجزات الوطنية التي تُسجل باسم الوطن على المستوى الدولي في مجال الرعاية الصحية.

كذلك سيستعرض الجناح أمام الزوار استراتيجية المجموعة الخاصة بالتدريب والتعليم، إضافة إلى تجربتها المتميزة في توطين الوظائف وإسهاماتها في خدمة البحث العلمي بالإعلان عن جائزة باسم الدكتور سليمان الحبيب للبحث العلمي، والتي تأتي توافقا مع رؤية المملكة 2030، وتبلغ قيمتها مع جوائز أخرى مليون ريال سنوياً، وقد تم تخصيص جزء منها للباحثين من الناشئين والطلبة بكليات الطب والعلوم الصحية.

كما سيتم طيلة أيام الملتقى توزيع العدد الأول من المجلة الدورية العلمية المحكمة التي تحمل اسم د. سليمان الحبيب HMJ، إذ أنها تُعد الأولى من نوعها التي يقوم عليها أحد القطاعات الصحية الخاصة بالمملكة.