توعدت حركة طالبان الثلاثاء بمواصلة القتال ضد القوات الأميركية في أفغانستان غداة إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب أن المحادثات مع متمردي الحركة باتت بحكم "الميتة"، مؤكدة أن واشنطن ستندم لتخليها عن المفاوضات.

وقال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد كان لدينا طريقان لإنهاء احتلال أفغانستان، الأول القتال، والثاني المحادثات، وأضاف "إن أراد ترمب وقف المحادثات، سنسلك الطريق الأول وسيندمون قريبا"، وجاء بيان طالبان بعد ساعات على إعلان ترمب أمام الصحافيين تخلي الولايات المتحدة عن المفاوضات بعد قرابة عام من المحادثات الهادفة لتمهيد الطريق أمام انسحاب أميركي من أفغانستان بعد 18 عاما من الحرب.