أعلنت الحكومة الأسترالية أن 3 من رعاياها معتقلون بإيران دون الكشف عن أي معلومات إضاقية

عقوبات أميركية على حماس والحرس الثوري والقاعدة وداعش

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، الثلاثاء، فرض عقوبات جديدة على حركة حماس والحرس الثوري الإيراني وتنظيمي القاعدة وداعش.

وقال وزير الخزانة، في مؤتمر صحافي مع وزير الخارجية مايك بومبيو إن نهج فرض العقوبات على إيران أثبت نجاعته.

وحسب بيان للوزارة، فإن العقوبات تستهدف 15 قيادياً وفرداً وكياناً تابعين لجماعات منها حماس وتنظيما القاعدة وداعش والحرس الثوري الإيراني، الذي صنفته واشنطن إرهابياً.

في سياق آخر، أوضح بومبيو أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب طلب من مستشار الأمن القومي جون بولتون الاستقالة التي قدمت صباح اليوم.

وأضاف وزير الخارجية "نعمل بشكل وثيق مع الرئيس ترمب ونتشارك الرأي إزاء السياسة الخارجية".

واعتبر بومبيو أن "السياسة الخارجية لا تتغير برحيل أي موظف في إدارتها"، مشيراً إلى قرار ترمب إقالة بولتون من منصبه في تغريدة على تويتر.

لكن وزير الخزانة قال إن الرئيس ترمب قد يجتمع "دون شروط مسبقة" مع الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال اجتماع الأمم المتحدة المقبل، وذلك بعد أيام من إعلان إيران تركيب أجهزة طرد مركزي لزيادة مخزوناتها من اليورانيوم المخصب

إمبراطور علي بابا يترجّل

يطوي جاك ما صفحة من مسيرته على رأس مجموعة "علي بابا" التي أسسها سنة 1999، محدثا ثورة في مجال التجارة الإلكترونية في الصين وتغييرا جذريا في اقتصاد البلد.

وسينقل المدرّس السابق للغة الإنجليزية الذي يحتفل الثلاثاء أيضا بعيد ميلاده الخامس والخمسين دفّة القيادة إلى طاقم من المدراء المرموقين، من بينهم دانييل جانغ، ثاني كبار المسؤولين في المجموعة الذي يحرص على البقاء بعيدا عن الأضواء.

ولا يصادف رحيله يوم عيد ميلاده فحسب بل أيضا يوم عيد المعلّم في الصين. كما تحتفل "علي بابا" مساء الثلاثاء بالذكرى العشرين لتأسيسها. ولم تقدّم المجموعة معلومات كثيرة بشأن مشاركة جاك ما في الفعاليات وعن مجريات عملية التسلّم والتسليم.

وكان جاك ما الذي يعدّ من أثرى أثرياء الصين مع ثروة تقدّر بحوالى 41 مليارا قد أعرب عن رغبته في التنحّي من منصبه للتفرّغ لمشاريع خيرية في مجالات متعدّدة، من بينها التعليم.

الدول الأفريقية في مجلس الأمن تدعو لرفع العقوبات عن السودان

طالبت الدول الأفريقية الثلاث الأعضاء في مجلس الأمن الدولي وهي جنوب أفريقيا وساحل العاج وغينيا الاستوائية برفع العقوبات المفروضة على السودان خصوصاً اعتباره من بعض الدول بلداً داعماً للإرهاب.

وذكرت الأعضاء الثلاثة غير الدائمي العضوية في مجلس الأمن، في بيان مشترك مع ممثلية الاتحاد الأفريقي لدى الأمم المتحدة، أنّ مجلس السلم والأمن في الاتحاد الافريقي كان ألغى عقوباته بحق السودان إثر التطورات الإيجابية في هذا البلد.

وقال البيان إنه يتعين الآن الاقتداء بذلك "من خلال دعوة الدول المعنية إلى إلغاء عقوباتها بحق السودان" مشيراً إلى أن ذلك يجب أن يشمل سحب الخرطوم من "لائحة الدول الداعمة للإرهاب" في إشارة للولايات المتحدة.