مع اقتراب طرح شركة أرامكو للاكتتاب العام، طبقاً لتصريحات المهندس أمين الناصر الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو، يبرز اليوم فرصة استثمار رائد وكبير غير مسبوق في مجاله ببلادنا وهو "شركة بترول" أو "شركة طاقة" وذكر وتفصيل خصائص شركة أرامكو يصعب حصرها، ولكنها ستصبح أكبر شركة نفط في العالم كقيمة سوقية وأيضاً كقوة مالية ربحاً وإنتاجاً واحتياطاً واكتشافات، وما زال المستقبل أمامها كبيراً في مجال النفط الصخري، واستثمارات متنوعة ومتعددة بالمملكة وفي العالم، حين تطرح شركة أرامكو فإن المشرع سيضع في الحسبان ما يتناسب مع السوق السعودي "البورصة" من خلال الاكتتاب، وهذا ما أثق أنه سيغطي أكثر من مرة ولنا فيما حدث في اكتتاب البنك الأهلي في أكتوبر 2014 عبرة ممتازة، فالبنك الأهلي طرح 25 % أي ما يقارب 500 مليون سهم بسعر 45 ريالاً أي مطلوب 22,5 مليار ريال "6 مليارات دولار"، وكان نصيب الأفراد ما يقارب 300 مليون سهم فقط تمت تغطيته 2307 % بنهاية الاكتتاب، وتم جمع ما يقارب 311 مليار ريال "83 مليار دولار".

اكتتاب أرامكو سيكون فرصة استثمارية اليوم وللأجيال القادمة، وسابك أيضاً مثال حي والتي يمتد عمرها أكثر من 40 سنة، فكم حقق من استثمر في أول يوم من سابك حين طرحت إلى اليوم؟ وهذا يعزز الثقة بالاستثمار في أرامكو "شركة بترول" مصدر الطاقة للعالم، أن تكون للأجيال القادمة، ولن تخلق أي تأثير حقيقي على السوق باعتبار أن السيولة متوفرة وهي في أعلى مستوياتها، مع فتح فرص الاستثمار الأجنبي والصناديق الدولية، ودخول المؤشرات الدولية تزامن أيضاً معها اليوم في تعزيز جاذبية السوق السعودي من خلال هذه الفرص الاستثمارية التي ستكون نادرة التكرار، أرامكو ستقدم فرصة استثمارية ودعماً كبيراً للسوق من خلال قوتها المالية والرؤية الإيجابية المتوقعة لها، وأثر ذلك على دعم السوق والمؤشر مستقبلاً، مما يزيد من عمق السوق والخيارات والتنوع به، ننتظر بشغف قدوم أرامكو من كل الجوانب كحدث عالمي مهم وكبير.