انطلق هذا الأسبوع موسم جديد من برنامج «اتجاهات» عبر روتانا خليجية، الذي تقدمه الإعلامية السعودية نادين البدير، وتتناول فيه كالعادة أبرز المواضيع الاجتماعية المستجدة على نطاق المملكة.

وناقش البرنامج في حلقته الأولى الأحد الماضي، قضية النسويات السعوديات، حيث استضافت البدير الكاتبين الصحفيين أحمد عوض وكوثر الأربش.

بدأت الحلقة بحديث للأربش قالت فيه: «مصطلح (نسوية) ما بعد 2017 لم يعد له علاقة إطلاقاً بحقوق المرأة، وأصبح ذو توجهات سياسية مشبوهة».

وأضافت الأربش أن مشكلة الجيل الأول من النسويات السعوديات أنهن ما زلن يعتقدن أن النشاط النسوي يجب أن يتم خارج مظلة الدولة، ولديهن إصرار على هذا الاتجاه حتى اليوم، مشيرةً إلى أن النسوية السعودية فكر «فتنوي» يتبنى حقوق المرأة بشكل ظاهري فقط، وهو بالداخل يعمل على إشعار الآخر بالعار.

وأطلقت كوثر اسم «بلطجيات الحقوق» على النسويات السعوديات، مضيفةً: «ملامحهن يجردن الرجال من صفاتهم الرجولية الشهامة والنخوة ويسمونه ذكر، للتركيز على نوعه الجنسي، واتهام الرجل بأنه يشعر بالغيرة مما وصلت له المرأة».

وتابعت: «لماذا يتهمن بعض النساء بأنهن ضد حقوق المرأة، وهذا سؤال نقف عنده، وأنا مع حقوق المرأة مع حرية لباسها وعملها ووظيفتها وسفرها وتنقلها».

من جانبه، رد أحمد عوض في الحلقة أن الفكر النسوي بريء من التوجهات السياسية وأغلبية الفكر النسوي بمجتمعاتنا يتوجه نحو شؤون اجتماعية واقتصادية بحتة.

وقال عوض لمقدمة البرنامج نادين البدير: «أنت زعيمة من زعيمات النسوية، هل تعرضت لأي ضرر، وهذا اتهام فيه فخر»، مشدداً على أن كل فتاة سعودية هي «نسوية».

يذكر أن برنامج «اتجاهات» يعرض كل أحد في تمام الساعة العاشرة مساء بتوقيت المملكة على روتانا خليجية.