يشارك «42» ناقداً من «13» دولة عربية في لجنة تحكيم النسخة الأولى من «جوائز النقاد العرب للأفلام الأوروبية»، والتي يستضيفها مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، ضمن فعاليات دورته الـ»41» نوفمبر المقبل.

وتقام المبادرة بشراكة بين مركز السينما العربية ومنظمة (ترويج السينما الأوروبية European Film Promotion)، التي تجمع «37» مؤسسة من «37» دولة أوروبية، كل واحدة منها تمثل صناعتها الوطنية في الخارج، حيث يختار النقاد المشاركون في لجنة التحكيم قائمة قصيرة من الأفلام الأوروبية التي تمثل بلادها في منافسات أوسكار لأفضل فيلم ناطق بلغة أجنبية، وتمنح الجوائز للفائزين في احتفالية خاصة على هامش المهرجان، تضم قائمة النقاد المشاركين في جوائز النقاد العرب للأفلام الأوروبية، 12 ناقداً مصرياً، يتقدمهم طارق الشناوي. كما يشارك في اللجنة عدد من النقاد من «13» دولة عربية.

ونوه رئيس «القاهرة السينمائي» محمد حفظي، إن المهرجان فعالية مثالية لاستضافة «جوائز النقاد العرب للأفلام الأوروبية»، مؤكداً أنه سيوفر كل الدعم لظهور هذا الحدث المهم بأفضل شكل ممكن. وأعرب «حفظي»، عن سعادته بالتوسع الذي يحدث ضمن جوائز النقاد لتشمل السينما الأوروبية إلى جانب العربية.

أما ماهر دياب وعلاء كركوتي الشريكان المؤسسان في مركز السينما العربية، فأكدا أن المبادرة تنطلق بـ42 ناقداً من 13 دولة عربية، وهو رقم يعبر عن الثراء والتنوع الذي سيكون السمة العامة لـ»جوائز النقاد العرب للأفلام الأوروبية» مستقبلاً. وأشار «دياب وكركوتي»، إلى اعتزاز مركز السينما العربية بثقة النقاد العرب وإدراكهم لقيمة مثل هذه الجوائز ودورها في التبادل المعرفي والثقافي في عالم السينما.