دفعت ميليشيات الحوثي بمجاميع كبيرة من مقاتليها، المزودين بأسلحة ثقيلة وآليات عسكرية الى العديد من مناطق محافظة الحديدة الساحلية، غرب اليمن، وأكد مصدر في القوات المشتركة انه تم رصد قيام الميليشيات بحشد مجاميع من عناصرها في مدينة زبيد والدفع بهم على متن اطقم  باتجاه المزارع التابعة لمنطقتي الجبلية والتحيتا، مشيرا الى وصول مجاميع اخرى تابعة للميليشيات إلى مناطق قريبة من مديرية حيس، قادمة من مثلث القهرة غرب محافظة إب، والمحاذية لحيس. وفي ذات السياق اوضح المصدر ان الميليشيات الحوثية تقوم بتعزيز مواقعها في أطراف مديرية الدريهمي، ومنطقة كيلو 16 جنوبي الحديدة، في تصعيد خطير يؤكد اصرارها على نسف اتفاق استوكهولم، حيث انها للشهر العاشر منذ التوقيع على هذا الاتفاق ترفض تنفيذ بنوده بما في ذلك الانسحاب من مدينة ومؤنئ الحديدة، كما لم تلتزم بالقرار الاممي القاضي بوقف اطلاق النار في الحديدة والذي اعلن عن سريانه في 18 ديسمبر الماضي.

وتزامن ذلك مع قصف الميليشيات الحوثية لمواقع تابعة للقوات المشتركة في الدريهمي. كما استهدفت مواقع شرق المديرية بمدفعية الهاون الثقيل والقناصة. وقصفت الميليشيات مواقع عدة للقوات المشتركة شمالي الدريهمي بمدفعية الهاون والأسلحة الرشاشة لعدة ساعات. 

من جانب آخر طوقت القوات المشتركة آخر قاعدة عسكرية مهمة وحاكمة في شمال غربي الضالع أقصى أطراف غرب قعطبة، عقب تحرير باجة -حجر التي انتزعت وطهرت بالكامل من الميليشيات الحوثية، وضربت القوات المشتركة والمقاومة حصاراً محكماً يضيق على آخر معاقل الميليشيات في مركز بلدة الجُب، واحرزت القوات المشتركة تقدما كبيرا في معارك الضالع بالسيطرة على عدد من الناطق والقرى.وتوسعت الانتصارات في الضالع إلى جبهة الأزارق توغلاً في نطاق الحُشا الإداري آخر مديرية محادة لإب في أقصى شمال غربي الضالع. وقالت مصادر عسكرية ان انتصارات الضالع توسعات من قعطبة والفاخر والزبيريات وباجة حجر إلى مديرية الأزارق تماساً مع الحشا.وشنت القوات هجوماً عنيفاً على الميليشيات الحوثية، في جبهة الأزارق، وتوغلت في عمق النطاق الإداري لمديرية الحشا وانتزعت مواقع مهمة. وأضافت إن الوحدات المهاجمة اقتحمت مواقع لكمة ورزان، القرن، لكمة اليهودي، الأساس، وموقع نقطة مقطار، وجميعها مواقع حدودية تابعة إدارياً لمنطقة الحشاء.هذا وقصفت مقاتلات التحالف العربي، تعزيزات حوثية كانت في الطريق إلى كتاف التابعة لمحافظة صعدة.